القصة الحقيقيةّ: سعاد الصباح ونزار قباني حول قصيدة لا تنتقد خجلي الشديد 

القصة الحقيقية : سعاد الصباح ونزار قباني حول قصيدة لا تنتقد خجلي الشديد  القصيدة :  لا تنتقد خجلي الشـديد .. فإننيدرويشة جــدا … وأنت خبير ..يا سيد الكلمات .. هبني فرصةحتى يذاكر دروســه العصفور ..خذني بكل بساطتي ..وطفولتيأنا لم أزل أصبـــو ..وأنت كبيــــر .أنا لا أفرّق بين أنفى أو فميفي حين أنت على النساء قدير ..من أين تأتى بالفصاحة كلهـــا..وأنا …

نزار قباني لم يمدح لا نظاما ولا رئيسا ..ولم يرث باسل الاسد

كتب حسان عزت:  أكبر من نوبل ومن يتهافتون إليها الشعر إن لم يكن وقفة عز ومجد أمة فلن يكون إلا نفاقا نزار قباني لم يمدح لا نظاما ولا رئيسا ..ولم يرث باسل الاسد مايتناقله المشايعون والمنافقون ليس إلا كذبا ومحض صيد مدّعى : شيء أخر حتى لو جامل شاعر صديقا له في لحظة حزن او ضعف انساني كبرى كفقد ولده …

نزار قباني: زنديق أم «حبيب الله» !

أثارت ذكرى وفاة الشاعر السوري نزار قباني الثانية والعشرين (30 نيسان/إبريل 1998) موجة جديدة من الجدل، وتركّز الجانب السلبيّ من النقاش، على مساري الشعر والسياسة، فقام البعض بهجاء جوانب من شعره، وأشار آخرون إلى نقائصه ومعايبه السياسية، ولم يخل الأمر من مستعينين على إنقاص قيمة شعره، أو آرائه السياسية في قضايا شخصية وسلوكية، وتركيب أفكار شخصيات القصائد على كاتبها.توزّع الهاجون …

1

عن نزار قباني

حياته: نزار بن توفيق القباني (1342 – 1419 هـ / 1923 – 1998 م) دبلوماسي وشاعر سوري معاصر، ولد في 21 مارس 1923 من أسرة مسلمة عربية دمشقية عريقة في حي مئذنة الشحم، ويعتبر جده أبو خليل القباني من رائدي المسرح العربي. درس الحقوق في الجامعة السورية وفور تخرجه منها عام 1945 انخرط في السلك الدبلوماسي متنقلًا بين عواصم مختلفة،خاصة …

هل في العيون التونسية شاطئ

أنا يا صديقة متعب بعروبتي فهل العروبة لعنة وعقاب ؟ أمشي على ورق الخريطة خائفا فعلى الخريطة كلنا أغراب أتكلم الفصحى أمام عشيرتي وأعيد … لكن ما هناك جواب لولا العباءات التي التفوا بها ما كنت أحسب أنهم أعراب يتقاتلون على بقايا تمرة فخناجر مرفوعة وحراب قُبلاتهم عربية … من ذا رأى فيما رأى قُبلاً لها أنياب يا تونس الخضراء …

سيدة النساء

إنها إرادة السماء أن احبك أنت دون كل .. النساء… فليس للمرء أن يتمنى ما يشاء و ليس للمرء ان يرفض هدية السماء رغم أنك جميلة وأجمل الأشياء إلا أنني فى حبك أفقد أروع الاشياء عرفت فيك ما لم أعرفه بكل النساء مسحت بك حزني ألمي قهري إنها لنفسي أكره الأشياء إنها حقا إرادة السماء .. أن ألتقي بك فى …

أنا مع الإرهاب !

متهمون نحن بالارهاب … ان نحن دافعنا عن الوردة … والمرأة … والقصيدة العصماء … وزرقة السماء … عن وطن لم يبق في أرجائه … ماء … ولاهواء … لم تبق فيه خيمة … أو ناقة … أو قهوة سوداء … متهمون نحن بالارهاب … ان نحن دافعنا بكل جرأة عن شعر بلقيس .. وعن شفاه ميسون … وعن هند …

الأرض الشاعرة

نزلت إلى حديقتنا أزور ربيعها الراجع عجنت ترابها بيدي حضنت حشيشها الطالع رأيت شجيرة الدراق تلبس ثوبها الفاقع رأيت الطير محتفلا بعودة طيره الساجع رأيت المقعد الخشبي مثل الناسك الراكع سقطت عليه باكية كأني مركب ضائع أحتى الأرض ياربي ؟ تعبر عن مشاعرها بشكل بارع .. بارع أحتى الأرض ياربي ؟ لها يوم تحب به تبوح به .. تضم حبيبها …

حب 1997

  أكثر ما يرعبني في القرن الواحد والعشرين انك لن تكوني فيه حبيبتي وأنني لن أكتب فيه قصيدة واحدة في تمجيد العشق أو مديح النساء إنه قرن لا قلب له وليس فيه مكان للحب … او للشعر .. او للكلمات الجميلة قرن ستنقرض فيه ذرية الإنسان العاشق والإنسان الحالم والإنسان الكاتب أكثر ما يخيفني انهم سوف يبرمجونك ويبرمجونني ويتحكمون بحركة …

مشبوهة الشفتين

مشبوهة الشفتين لا تتنسكي لن يستريح الموعد المكبوتُ و غريزة الكبريت في طغيانها ماذا؟ أيكظم ما به الكبريتُ؟ شفتان معصيتان أصفح عنهما ما دام يرشح منهما الياقوتُ إن الشفاه الصابرات أحبها ينهار فوق عقيقها الجبروتُ كرز الحديقة عندنا متفتح ٌ قبلته في جرحه و نسيتُ شفتان للتدمير , يالي منهما بهما سعدت , وألف ألف شقيتُ شفتان مقبرتان , شقهما …