أشعر بالحاجة إلى النطق باسمكِ هذا اليوم ..

أشعر بالحاجة إلى النطق باسمكِ هذا اليوم .. أشعر بحاجة إلى أن أتعلق بحروفه كما يتعلق طفل ٌ بقطعة حلوى .. منذ زمن طويل لم أكتب اسمك في أعلى الرسائل . لم ازرعه شمساً في رأس الورقة .. لم تدفأ به .. واليوم , وتشرين يهاجمني ويحاصر نوافذي, أشعر بحاجة إلى النطق به . بحاجة إلى أن أوقد ناراً صغيرة …

رسائلي إليكِ ..

رسائلي إليكِ .. ليستْ مقاعد من القطيفة تستريحين عليها .. إنني لا أكتب إليكِ .. كي تستريحي إنني أكتب إليكِ .. كي تحتضري معي .. وتموتي معي .. قصيدة رسائلي إليكِ .. للشاعر الكبير نزار قباني

لا أنا أستطيع أن أفعلَ شيئاً

لا أنا أستطيع أن أفعلَ شيئاً ولا أنتِ تستطيعين أن تفعلي شيئاً ماذا يستطيع أن يفعل الجرح بالسكين المسافرة فيه ؟ قصيدة لا أنا أستطيع أن أفعلَ شيئاً للشاعر الكبير نزار قباني

هذه هي رسالتي الأخيرة

هذه هي رسالتي الأخيرة .. ولن يكون بعدها رسائلْ .. هذه .. آخرُ غيمةٍ رماديةٍ تمطر عليكِ .. ولن تعرفي بعدها المطرْ .. هذا آخر النبيذ في إنائي .. وبعده .. لن يكون سُـكـْرٌ .. ولا نبيذْ .. هذه آخر سائل الجنونْ .. وآخرُ رسائل الطفولة … ولن تعرفي بعدي , نقاء الطفولة , وطرافة الجنونْ .. لقد عشقتكِ .. …

رسالتك , في صندوق بريدي , فلة ٌ بيضاء

رسالتك , في صندوق بريدي , فلةٌ بيضاء حمامة ٌ أليفة .. تنتظرني لتنامَ في جوف يدي . فشكراً لكِ يا سخية َ اليدينْ .. شكراً على موسم الفـُل … * تسألين : ماذا فعلتُ في غيابك ؟ غيابكِ لم يحدثْ . ورحلتكِ لم تتم . ظللت أنت وحقائبك قاعدة ً على رصيف فكري ظلَّ جواز سفرك معي وتذكرة ُ …

كلُّ رجلٍ سيقبّلك بعدي

كلُّ رجلٍ سيقبّلك بعدي .. سيكتشفُ فوقَ فمكِ عريشةً صغيرةً من العنبِ زرعتها أنا … قصيدة كلُّ رجلٍ سيقبّلك بعدي للشاعر الكبير نزار قباني

أتكوم

أتكوم .. على رمال نهديكِ .. متعباً كطفل ٍ لم ينم منذ يوم ولادته قصيدة أتكوم للشاعر الكبير نزار قباني

كان المطرُ ينزل علينا معاً

كان المطرُ ينزل علينا معاً .. فتنمو ألوفُ الحشائش على معطفينا . بعد رحيلكِ .. صارَ المطرُ يسقطُ عليّ وحدي .. فلا ينبتُ شيء .. على معطفي .. قصيدة كان المطرُ ينزل علينا معاً للشاعر الكبير نزار قباني

هل فكرتِ يوماً .. إلى أينْ ؟

هل فكرتِ يوماً .. إلى أينْ ؟ المراكب تعرف إلى أينْ .. والأسماكُ تعرف إلى أينْ .. وأسرابُ السنونو تعرف إلى أينْ .. إلا نحن .. نحن نتخبط في الماء ولا نغرقْ .. ونلبس ثيابَ السفر ولا نسافرْ ونكتب المكاتيب , ولا نرسلها .. ونحجز تذكرتينْ .. على كل الطائرات المسافرة .. ونبقى في المطار . أنتِ , وأنا , …

خطر لي ذات يوم

خطر لي ذات يوم .. أن أخطفكِ على طريقة الشراكسة .. وأتزوجكِ .. تحت طلقات الرصاصْ .. والتماع الخناجرْ .. لكنكِ قتلتِ حصاني وهو يلحس الشمعَ عن أصابع قدميكِ وقتلت معه .. أجمل لحظة شعر .. في حياتك . قصيدة خطر لي ذات يوم للشاعر الكبير نزار قباني