ساعة الكرملين تدق في موسكو

ساعة الكرملين تدقُّ في موسكو .. منتصف الليل .. وأنا عائد إلى فندقي من مسرح البـُلشوي حيث شاهدت باليه ( بحيرة البجع ) , تحفة تشايكوفسكي المذهلة . خلال فترة العرض بحثتُ عن يدك أكثر من مرّة .. عن يميني بحثت عنها .. وعن يساري بحثت عنها .. عندما أكون في حالة الفن , أو في حالة العشق .. أبحث …

هذه رسالة غير عادية , عن يوم غير عاديّ

هذه رسالة غير عادية , عن يوم غير عاديّ . قليلة جداً هي الأيام غير العادية في حياة الإنسان . الأيام التي يخرج بها من قفص بشريته .. ليصبح عصفوراً . يوم .. أو نصف يوم .. ربما .. في حياة الانسان كلها , يخرج فيه من السيلول الضيق , ليمارس حريته , ليقول ما يشاء .. ويحرك يديه كما …

جاءني صوتك بعد الظهر

جاءني صوتكِ بعد الظهر .. متوهجاً كسبيكة الذهبْ .. كان عندي امرأة .. كلمتكِ من بين نهديْها .. قفزتُ إليكِ من فوق جثتها .. من فوق أجساد جميع النساءْ .. أقفز إليكِ .. وأتركهنّ في الظلّ .. وأذهب معكِ .. * فظيع هذا الذي يحدث .. ومرعبٌ وبشعْ .. فظيع .. أن أغازلكِ .. وأنا واقفٌ على نهدين عاريينْ .. …

أتغرغرُ بذكرياتك الصغيرة الملونة

أتغرغرُ بذكرياتك الصغيرة الملونة كما يتغرغر عصفورٌ بأغنية .. كما تتغرغر نافورةُ بيت أندلسيّ بمياهها الزرقاءْ … قصيدة أتغرغرُ بذكرياتك الصغيرة الملونة للشاعر الكبير نزار قباني Republished by Blog Post Promoter

من أيّ جنس ٍ أنتِ يا امرأة ؟

من أيّ جنس ٍ أنتِ يا امرأة ؟ من قبعة أي ساحر ٍ خرجتِ ؟ من يدّعي أنه سرق مكتوباً وحداً من مكاتيب حبكِ .. يكذبْ من يدعي أنه سرق إسوارةَ ذهبٍ صغيرة من خزانتك يكذبْ .. من يدعي أنه سرق مشطاً واحداً من أمشاط العاج التي تتمشطتين بها .. يكذبْ .. من يدعي .. أنه اصطاد سمكة ً واحدة …

عندما قلت أحبك

عندما قلتُ لكِ : ” أحبكِ “. كنت أعرفُ .. أنني أقود انقلاباً على شريعة القبيلة وأقرع أجراس الفضيحة كنتُ أريد أن أستلم السلطة لأجعلَ غابات العالم أكثرَ ورقاً وبحارَ العالم أكثرَ زرقة ً واطفال عالم اكثرَ براءة كنت أريد .. أن أنهي عصر البربرية وأقتل آخر الخلفاء كان في نيتي – عندما أحببتكِ – أن أكسر أبوابَ الحريم وأنقذ …

رماني حبك على أرض الدهشة

رماني حبكِ على أرض الدهشة هاجمي .. كرائحة امرأةٍ تدخل إلى مصعدْ .. فاجأني .. وأنا أجلس في المقهى مع قصيدة نسيتُ القصيدة . فاجأني .. وأنا أقرأ خطوط َ يدي نسيتُ يدي .. داهمني كديكٍ متوحش لا يرى .. ولا يسمع إختلط ريشه بريشي إختلطت صيحاته بصيحاتي فاجاني .. وأنا قاعدٌ على حقائبي أنتظر قطارَ الأيام .. نسيتُ القطارْ …

مزقتُ يومَ عرفتكِ

مزقتُ يومَ عرفتكِ .. كلَّ خرائطي .. ونبوءاتي . وصرتُ كالخيولِ العربية أشمُّ رائحةَ أمطاركِ , قبل أن تبللني وأسمعُ إيقاعَ صوتكِ قبل أن تتكلمي .. وأفكّ ضفائركِ .. بيدي قبل أن تضفرينها .. قصيدة مزقتُ يومَ عرفتكِ للشاعر الكبير نزار قباني Republished by Blog Post Promoter

قبل أن أدخل مدائنَ فمك

قبل أن أدخل مدائنَ فمك كانت شفتاك زهرتيْ حجرْ وقدحي نبيذٍ .. بلا نبيذْ وجزيرتين متجمدتين في بحار الشمالْ .. ويوم وصلتُ إلى مدينة فمك .. خرجت المدينة كلها .. لترشني بماء الورد وتفرش تحت موكبي السجاد الأحمرْ وتبايعني خليفة ً عليها .. قصيدة قبل أن أدخل مدائنَ فمك للشاعر الكبير نزار قباني Republished by Blog Post Promoter

وجهك محفور على ميناء ساعتي

وجهك محفور على ميناء ساعتي محفورٌ على عقرب الدقائق .. وعقرب الثواني .. محفورٌ على الأسابيع .. والشهور .. والسنواتْ .. لم يعد لي زمن خصوصيّ أصبحت أنت الزمنْ * إنتهت معكِ .. مملكة شؤوني الصغيرة . لم يعد لدي أشياء أملكها وحدي . لم يعد عندي زهورٌ أنسقها وحدي . لم يعد عندي كتبٌ أقرؤها وحدي .. أنت تتدخلين …