لم أكن يوماً ملكاً

لم أكن يوماً ملكاً ولم أنحدر من سلالات الملوكْ غير أن الإحساسَ بانكِ لي .. يعطيني الشعورَ بأنني أبسط سلطتي على القارات الخمس وأسيطر على نزوات المطر , وعربات الريح وأمتلك آلافَ الفدادين فوق الشمس .. وأحكم شعوباً .. لم يحكمها أحدٌ قبلي .. وألعب بكواكب المجموعة الشمسية .. كما يلعب طقلٌ بأصداف البحر .. لك أكـُنْ يوماً ملكاً ولا …

السنتان اللتان كنتِ فيهما حبيبتي

السنتان اللتان كنتِ فيهما حبيبتي هما اهم صفحتين .. في كتاب الحب المعاصرْ . كلّ الصفحات , قبلها , بيضاء وكلّ الصفحات , بعدهما , بيضاءْ إنهما خطّ الاستواء المارّ بين فمي وفمك وهما المقياس المراصد وتـُضبط عليه كلّ ساعات العالم .. قصيدة السنتان اللتان كنتِ فيهما حبيبتي للشاعر الكبير نزار قباني

هل وصلنا بحبنا إلى نقطة اللا رجوعْ ؟

هل وصلنا بحبنا إلى نقطة اللا رجوعْ ؟ الرجوع لا يدخل في نطاق همومي . الذهاب معكِ .. ونحوكِ .. وغليكِ .. هو أساسُ تفكيري . الذهاب الذي لا يرجع وليس لديه تذكرة ُ عودة . * إنني أحبكِ .. ولا أطلب منكِ وثيقة َ تأمين ضدَّ الموت عشقاً . بل سأطلب منكِ – على العكس – أن تساعدني على …

كلما قبلتكِ

كلما قبلتكِ .. بعدَ طولِ افتراقْ .. أشعرُ أنني .. أضعُ رسالةَ حبٍّ مستعجلة في علبة بريد حمراء .. قصيدة كلما قبلتكِ للشاعر الكبير نزار قباني

كلما مرَّ صوتكِ البنفسجي

كلما مرَّ صوتكِ البنفسجي مِنْ أسلاكِ الهاتف .. وصبّح عليّ .. أتحول إلى غابة .. قصيدة كلما مرَّ صوتكِ البنفسجي للشاعر الكبير نزار قباني

لن أكونَ آخرَ رجل ٍ في حياتكِ

لن أكونَ آخرَ رجل ٍ في حياتكِ ولكنني آخرُ قصيدة مكتوبةٍ بماء الذهبِ تعلق على جدار نهديكِ وآخر نبي أقنع الناسَ بوجود جنة ثانية وراء أهداب عينيكِ . قصيدة لن أكونَ آخرَ رجل ٍ في حياتكِ للشاعر الكبير نزار قباني

لا تشتكي من تطرفي

لا تشتكي من تطرفي .. فإن أروع أيام عمركِ – إذا كان لكِ عمرٌ قبلي – هي تلك الأيام التي نسيت فيها تمدنكِ وانزرعت بلحمي .. كحربةٍ مسمومة .. أروعُ أيامك .. – إذا كان لكِ قبلي أيام – هي الأيام التي اختلط فيها رمادكِ برمادي .. كما يختلك رمادُ لفافتين .. في منفضةٍ واحدة .. قصيدة لا تشتكي من …

بعد ما احترقتْ روما

بعد ما احترقتْ روما واحترقتِ معها .. لا تنتظري مني .. أن أكتبَ فيكِ قصيدةَ رثاءْ فما تعودتُ .. أن أرثي العصافير الميتة .. قصيدة بعد ما احترقتْ روما للشاعر الكبير نزار قباني

عندما تزوريني

عندما تزوريني .. بثوبٍ جديدْ .. أشعر بما يشعر به البستاني حين تزهر لديه شجرة .. قصيدة عندما تزوريني للشاعر الكبير نزار قباني

أشعر بالحاجة إلى النطق باسمكِ هذا اليوم ..

أشعر بالحاجة إلى النطق باسمكِ هذا اليوم .. أشعر بحاجة إلى أن أتعلق بحروفه كما يتعلق طفل ٌ بقطعة حلوى .. منذ زمن طويل لم أكتب اسمك في أعلى الرسائل . لم ازرعه شمساً في رأس الورقة .. لم تدفأ به .. واليوم , وتشرين يهاجمني ويحاصر نوافذي, أشعر بحاجة إلى النطق به . بحاجة إلى أن أوقد ناراً صغيرة …