بانتظار غودو

1 ننتظرُ القطارْ ننتظرُ المسافرَ الخفيَّ كالأقدارْ يخرجُ من عباءةِ السنينْ يخرجُ من بدرٍ ، من اليرموكِ ، من حطّينْ .. يخرجُ .. من سيفِ صلاحِ الدّينْ .. من سنةِ العشرينْ ونحنُ مرصوصونَ .. في محطّةِ التاريخِ ، كالسّردينْ .. يا سيّداتي سادتي : هل تعرفونَ ما حُريّةُ السّردينْ ؟ حينَ يكونُ المرءُ مضطرّاً لأن يقولَ رغمَ أنفهِ : (آمينْ) …

خطاب شخصي إلى شهر حزيران

كنْ يا حزيرانْ انفجاراً في جماجمنا القديمهْ كنّسْ ألوفَ المفردات .. وكنس الأمثالَ , والحكم القديمه مزق شراشفنا التي اصفرتْ .. ومزق جلدَ أوجهنا الدميمه .. وكن التغير , والتطرفَ , والخروج على الخطوط المستقيمه. أطلقُ على الماضي الرصاص .. كُن ِ المسدسَ والجريمهْ .. من بعد موت الله , مشنوقاً , على باب المدينهْ لم تبقَ للصلوات قيمهْ .. …

طريق واحد

أريدُ بندقيّه.. خاتمُ أمّي بعتهُ من أجلِ بندقيه محفظتي رهنتُها من أجلِ بندقيه.. اللغةُ التي بها درسنا الكتبُ التي بها قرأنا.. قصائدُ الشعرِ التي حفظنا ليست تساوي درهماً.. أمامَ بندقيه.. أصبحَ عندي الآنَ بندقيه.. إلى فلسطينَ خذوني معكم إلى ربىً حزينةٍ كوجهِ مجدليّه إلى القبابِ الخضرِ.. والحجارةِ النبيّه عشرونَ عاماً.. وأنا أبحثُ عن أرضٍ وعن هويّه أبحثُ عن بيتي الذي …

قراءة أخيرة على أضرحة المجاذيب

(1) أرفضكم جميعكم وأختمُ الحوارْ لم تبقَ عندي لغة ٌ أضرمتُ في معاجمي وفي ثيابي النارْ .. هربتُ من عمرو بن كلثوم ومن رائية الفرزدق الطويلهْ هاجرتْ من صوتي , ومن كتابتي هاجرتُ من ولادتي هاجرتُ من مدائن الملح ِ , ومن قصائد الفخارْ (2) حملتُ أشجاري إلى صحرائكم فانتحرتْ .. من يأسها الأشجارْ حملتُ أمطاري إلى جفافكمْ فشحت الأمطارْ …

جمال عبد الناصر

(1) قتلناك .. يا آخر الأنبياءْ قتلناكَ .. ليس جديداً علينا اغتيال الصحابة والأولياءْ فكم من رسول قتلنا .. وكم من إمام .. ذبحناه وهو يصلي صلاةَ العشاءْ فتاريخنا كله محنة ٌ وأيامنا كلها كربلاءْ .. (2) نزلت علينا كتاباً جميلاً ولكننا لا نجيد القراءه .. وسافرتَ فينا لأرض البراءه ولكننا .. ما قبلنا الرحيلا .. تركناك في شمس سيناء …

رسالة إلى عبد المنعم رياض

لو يُقتَلونَ مثلما قُتلتْ.. لو يعرفونَ أن يموتوا .. مثلما فعلتْ لو مدمنو الكلام ِ في بلادنا قد بذلوا نصفَ الذي بذلتْ لو أنهم من خلفِ طاولاتهمْ قد خرجوا.. كما خرجتَ أنتْ.. واحترقوا في لهبِ المجدِ ، كما احترقتْ لم يسقطِ المسيحُ مذبوحاً على ترابِ الناصرهْ ولا استُبيحتْ تغلبٌ وانكسرَ المناذرهْ… لو قرأوا – يا سيّدي القائدَ – ما كتبتْ …

مورفين

اللفظةُ طابةُ مطّاطٍ.. يقذفُها الحاكمُ من شُرفتهِ للشارعْ.. ووراءَ الطابةِ يجري الشعبُ ويلهثُ.. كالكلبِ الجائعْ.. اللفظةُ، في الشرقِ العربيِّ أرجوازٌ بارعْ يتكلَّمُ سبعةَ ألسنةٍ.. ويطلُّ بقبّعةٍ حمراءْ ويبيعُ الجنّةَ للبسطاءْ وأساورَ من خرزٍ لامعْ ويبيعُ لهمْ.. فئراناً بيضاً.. وضفادعْ اللفظةُ جسدٌ مهترئٌ ضاجعهُ كتابٌ، والصحفيُّ وضاجعهُ شيخُ الجامعْ.. اللفظةُ إبرةُ مورفينٍ يحقنُها الحاكمُ للجمهورِ.. منَ القرنِ السابعْ اللفظةُ في بلدي …

حوار مع ملك المغول

ملكَ المغول .. يا وارث الجزمة , والكرباج , عن جدك أرطغرولْ يا من ترانا كلنا خيولْ .. لا فرق – من نوافذ القصور – بين الناس والخيولْ .. * يا ملك المغولْ .. يا أيها الغاضب من صهيلنا .. يا أيها الخائف من تفتح الحقولْ .. أريدُ أن أقولْ : من قبلي أن يقتلني سيافكم مسرورْ .. وقبل أن …

رسالة إلى جمال عبد الناصر

والدُنا جمالَ عبدَ الناصرْ: عندي خطابٌ عاجلٌ إليكْ.. من أرضِ مصرَ الطيبهْ من ليلها المشغولِ بالفيروزِ والجواهرِ ومن مقاهي سيّدي الحسين، من حدائقِ القناطرِ ومن تُرعِ النيلِ التي تركتَها.. حزينةَ الضفائرِ.. عندي خطابٌ عاجلٌ إليكْ من الملايينِ التي قد أدمنتْ هواكْ من الملايين التي تريدُ أن تراكْ عندي خطابٌ كلّهُ أشجانْ لكنّني.. لكنّني يا سيّدي لا أعرفُ العنوانْ… 2 والدُنا …

لصوص المتاحف

نسطو على متاحف التاريخ في الظلامْ ونسرقُ الخيولَ , والدروعَ , والأعلامْ . نسرقُ سيف خالدٍ ونسرقُ ديوانَ أبي تمام .. ونسرقُ المجدَ الذي يخصهمْ نسرقُ الأيامْ .. خيرٌ لنا أن ندفنَ السذاجهْ ونتركَ التاريخَ في الثلاجهْ .. قصيدة لصوص المتاحف للشاعر الكبير نزار قباني Republished by Blog Post Promoter