مسرح

المرأة بطبيعتها تحب الرجلَ الذي يتكلم دونَ توقف .. ويكذب دون توقف لذلك , يخسر جميع الرجالْ الذين لا يجيدون فن الدراما , والإلقاء المسرحي …. قصيدة مسرح للشاعر الكبير نزار قباني

التنظير

لا أحدَ يطلبُ من الوردة أن تعقد مؤتمراً صحفياً تتحدث فيه عن تاريخها وفصيلة دمها .. وطبقها المفضل .. فلماذا نطلب من القصيدة أن ترتكب هذه الحماقة ؟ قصيدة التنظير للشاعر الكبير نزار قباني

الصفحة الأولى

1 تتجولين في هذا الكتابْ كغابة مشتعلهْ تشعلين الحبرْ … تشعلين اللغه … تشعلين يدي .. إصبعاً … إصبعاً … حتى أصيرَ شمعداناً في كنيسة بيزنطهْ .. 2 تفتحين مسامات القصيدهْ وتدخلينَ فيها .. كما تفتح الراقصة الإسبانية شريان الليلْ , وتدخلُ فيهْ .. تطعنين الورقَ الأبيض في خاصرتهْ ينزف الورقُ حماماً أبيضْ .. قطناً أبيضْ .. حزناً أبيضْ .. …

الهروب من هيروشيما

1 بكل احترامْ .. سأستأذن الآن بالإنصرافْ فما عاد لي موقع في حياتك إن الزمان بغرناطة قد تولى ولم يبقَ وردٌ , ولا بيلسانْ . سأترك هذا المكانَ إليكِ .. لكي أتناثر في اللامكانْ . هذا الزمان المربعَ .. هذا الزمان المثلث .. هذا الزمان الذي قد توقف في ناظريك عن الدورانْ … 2 سأحمل تبغي .. وحزني .. وموتي …

استراتيجية

القتال معكِ .. بين الحين والحين والإشتباك مع نهديكِ بالسلاح ِ الأبيض … ضرورة ستراتيجية .. حتى تظل شرايين الحب مفتوحة وحتى لا يصاب القلبْ بجلطة عاطفيةٍ …. قصيدة استراتيجية للشاعر الكبير نزار قباني

أنا والفصول

لم يكن الربيع صديقي في يوم من الأيام ولا تحمست لطبقات الطلاء الأحمر , والأزرق التي يضعها على وجههْ .. ولا للأشجار التي تقلد راقصات الـ ( فولي بيرجير ) الخريفُ وحدهْ .. هو الذي يشبهني . قصيدة أنا والفصول للشاعر الكبير نزار قباني

سؤال

لا تسأليني : كيفَ حالي ؟ إذا كنتِ تحبينني حقاً … إسألي : كيفَ حالُ أصابعي ؟ قصيدة سؤال للشاعر الكبير نزار قباني

لكي أتذكر باقي النساء

حرامٌ عليكِ .. حرامٌ عليكِ .. أخذت ألوفَ العصافير مني ولون السماءْ .. وصادرت من رئتي الهواء أرديكِ .. أن تمنحيني قليلاً من الوقتِ , كي أتذكر باقي النساءْ … قصيدة لكي أتذكر باقي النساء للشاعر الكبير نزار قباني

صنع في طوكيو ..

أيا امرأة ً .. من زجاج وقطن .. سأرمي بنفسي من الطابق المئتين اكتئاباً .. وغربهْ فماذا سأفعل فيكِ ؟ أيا امرأة ً وضعوها بعُلـْبهْ .. صحيحٌ .. بأن ثيابك أثواب لعبهْ .. ومكياج وجهكِ .. مكياج لعبهْ .. ولكنني لستُ أخلط بين أمور الفراش .. وبين أمور المحبهْ . أيا امرأة ً .. وصلتني بكيس البريد .. أحاولُ تحريضَ …

أحاول إنقاذ آخر إنثى قبل وصول التتار ..

1 أعدُّ فناجين قهوتنا الفارغاتِ, وأمضغُ .. آخر كسرة شِعْر ٍ لديَّ وأضربُ جمجمتي بالجدارْ .. أعدكِ .. جزءاً فجزءاً .. قبيل انسحابك مني , وقبل رحيل القطارْ. أعدُّ .. أناملك الناحلات , أعد الخواتم فيها .. أعدُّ شوارع نهديك بيتاً فبيتاً .. أعد الأرانب تحت عطاء السرير .. أعد ضلوعكِ , قبل العناق .. وبعد العناق .. أعد مسامات …