القصيدة الشريرة

مطـرٌٌ .. مطـرٌ .. وصديقتها معهــا .. ولتشرينَ نــــــواحُ والباب تئــــــن مفاصلــــــه ويعربـــد فيـــه المفتـــــــاح شيء بينهمــــا .. يعرفــــــه إثنـــان .. أنـــا والمصبـــاح وحكايـــة حـــب لا تحـــكى في الحب يموت الإيضاح .. الحجــرة فوضى .. فحــــلي تـُــــرمى , وحريـــر ينزاحُ ويغـــــادر زرٌّ عروتــــــــه بفتور , فالليـــــل صبـــــاح الذئبـــة ترضــعُ ذئبتهـــــــا ويــــدٌ تجتـــاحُ .. وتجتــاحُ ودثارٌ فـــــرَّ .. فواحــــــدة ٌ تـُدنيــــه …

لن تطفئي مجدي

ثرثرت جداً فاتركيني شيء يمزق لي جبيني أنا في الجحيم وأنت لا تدرين ماذا يعتريني لن تفهمي معنى العذاب بريشتي لن تفهميني عمياء أنت ألم تري قلبي تجمع في عيوني لأخاف تأكلك الحروف بجبهتي فتجنبيني مات الحنين أتسمعين ومت أنت مع الحنين لا تسأليني كيف قصتنا إنتهت لا تسأليني هي قصة الأعصاب والأفيون والدم والجنون مرت فلا تتذكري وجهي ولا …

إلى أجيرة

بدراهمي ! لا بالحديث الناعم حطمت عزتكِ المنيعة كلها .. بدراهمي وبما حملتُ من النفائس ِ , والحرير الحالم فأطعتني .. وتبعتي .. كالقطة العمياء مؤمنة بكل مزاعمي .. فإذا بصدرك – ذلك المغرور – ضمن غنائي أين اعتدادكِ ؟ أنتِ أطوع في يدي من خاتمي .. قد كان ثغرك مرّة .. ربي .. فأصبح خادمي آمنت بالحسن الاجير .. …

القميص الأبيض

ألست تهنئنى يا بخيل ؟ بهذا القميص الجديد علي جديد .. وتسكت على وعنه أأنت الحنون .. أأنت الوفي ؟ مغارز خيطانه .. أغنيات فياجاحد الطيب , قل أى شيء سألتك دغدغ غرورى .. فان جميلا لديك , جميل لدي تتوسع عند مساقط كمى وضاق .. وضاق على ناهدي ورشق التطاريز .. والنمنمات ورشات ضوء .. ورشات في .. تبارك …

كم الدانتيل

يا كمها الثرثارَ .. يا مَـشتلْ رََفهْ عن الدنيا ولا تبخلْ ونقطِ الثلجَ على جرحنا يا رائع التطريز .. يا أهدلْ يا شفة ً تفتيحها ممكنٌ ويا سؤالاً , بعدُ , لم يُسألْ .. أقبلتَ يا صيفيُّ في جوقة من السنونو , والشذا المرسلْ يا كمها المنشالَ عن ثروةٍ إذهلْ .. فإن الخيرَ أن تذهَـلْ أليسَ لي زاوية ٌ رطبة …

رباط العنق الأخضر

منها .. رباطُ العنق فيا ضلوعي أورقي .. أولى هداياها , فما أسلمَ ذوقَ المنتقي سيدتي , فضلكِ لا فضلُ الربيع ِ المونق ِ أسعى بهِ .. وبي غرورُ الطــــــــائر ِ المزوق ِ فيا رياحُ صفقي ويا نجومُ حدقي ما دامَ مشدوداً إلى صدري , فماذا أتقي ؟ طوقي حريري فيـــا لي من طليق ٍ موثق ِ فراشة ٌ كبرى …

عندنا

يولدُ الموالُ حراً عندنا بين الضياع ِ من جبين الزارع ِ الشيخ ِ وأنفاس ِ المراعي من رُجاق النار .. مِنْ جذع ٍ عتيق ٍ متداعي منْ خوابينا الطفيحاتِ ومنْ كرم ٍ مُـشاع ِ كلُّ سقفٍ عندنا يرشحُ رصداً .. كلُّ راعي والمواويلُ لدينا وُجدتْ قبلَ السماع ِ حَبَكتْ أنوالنا أولَ خيطٍ في شراع ِ لفتة ُ العنق ِ لدينا …

الجورب المقطوع

طائشة َ المشيةِ .. لا تغضبي تشمِتـُني الطعنة ُ في الجوربِ .. عفواً .. وكرَّ الخيط ُ في شهقةٍ نادمةٍ .. في أسفِ مطربِ فالقمرُ المرسومُ في سرعةٍ يرضعني من جرحهِ المذهبِ .. جزيرة ٌ .. في صدفةٍ كونتْ فاغرزْ هنا المرساة َ يا مركبي ويا فمَ الجوربِ .. لا تنطبقْ موسمنا أكثرُ من طيبِ .. * * * لا …

رحلة في العيون الزرق

أسوحُ بتلكَ العيونْ على سفن ٍ من ظنونْ أنا فاتحُ الصحو ِ .. فاتحُ هذا النقاءِ الحنونْ أشقُّ صباحاً .. أشقُّ ضميراً منَ الياسمين وتعلمُ عيناكِ أني أجدفُ عبرَ القرونْ أكوِّنُ جزراً .. واُغـْر ِقُ جزراً .. فهلْ تدركينْ ؟ أنا أولُ المبحرينَ على أزل ٍ منْ لـُحـُونْ حبالي هناكَ .. فكيفَ تقولينَ هذي جفونْ ؟ أنا يومَ غنتْ صواريَّ …

رسالة حب صغيرة

حبيبتي ، لديَّ شيءٌ كثيرْ.. أقولُهُ ، لديَّ شيءٌ كثيرْ .. من أينَ ؟ يا غاليتي أَبتدي و كلُّ ما فيكِ.. أميرٌ.. أميرْ يا أنتِ يا جاعلةً أَحْرُفي ممّا بها شَرَانِقاً للحريرْ هذي أغانيَّ و هذا أنا يَضُمُّنا هذا الكِتابُ الصغيرْ غداً .. إذا قَلَّبْتِ أوراقَهُ و اشتاقَ مِصباحٌ و غنّى سرير.. واخْضَوْضَرَتْ من شوقها، أحرفٌ و أوشكتْ فواصلٌ أن …