وجودية

كان اسمها جانين .. لقيتها – أذكر – فى باريس من سنين أذكر فى مغارة التابو . وهى فرنسية .. فى عينها تبكى سماء باريس الرمادية وهى وجودية تعرفها من خفها الجميل منه هسهسات الحلق الطويل كأنه غرغرة الضوء بفسقية .. تعرفها من قصة الشعر الغلامية .. من خصلة فى الليل مزروعة و خصلة .. لله مرميه كان اسمها جانين …

أوعية الصديد

” لا .. لا أريد .. “ ” المرة الخمسون .. إني لا أريد .. “ ودفنتَ وجهكَ للجدار .. أيا جداراً من جليد وأنا وراءك – يا صغير النفس – نابحة الوريد شعري على كتفي بديد .. والريح تفتل مقبض الباب الوصيد ونباح كلبٍ من بعيد والحارسُ الليليُّ , والمزراب متصل النشيد .. حتى الغطاء .. سرقته وطعنت لي …

رسالة من سيدة حاقدة

” لا تَدخُلي ..” وسَدَدْتَ في وجهي الطريقَ بمرفَقَيْكْ وزعمْتَ لي .. أنَّ الرّفاقَ أتوا إليكْ .. أهمُ الرفاقُ أتوا إليكْ ؟ أم أنَّ سيِّدةً لديكْ تحتلُّ بعديَ ساعدَيكْ ؟ وصرختَ مُحتدِماً : قِفي ! والريحُ تمضغُ معطفي والذلُّ يكسو موقفي لا تعتذِر يا نَذلُ . لا تتأسَّفِ .. أنا لستُ آسِفَةً عليكْ لكنْ على قلبي الوفي قلبي الذي لم …

عندنا

يولدُ الموالُ حراً عندنا بين الضياع ِ من جبين الزارع ِ الشيخ ِ وأنفاس ِ المراعي من رُجاق النار .. مِنْ جذع ٍ عتيق ٍ متداعي منْ خوابينا الطفيحاتِ ومنْ كرم ٍ مُـشاع ِ كلُّ سقفٍ عندنا يرشحُ رصداً .. كلُّ راعي والمواويلُ لدينا وُجدتْ قبلَ السماع ِ حَبَكتْ أنوالنا أولَ خيطٍ في شراع ِ لفتة ُ العنق ِ لدينا …

طوق الياسمين

شكراً.. لطوقِ الياسَمينْ وضحكتِ لي.. وظننتُ أنّكِ تعرفينْ معنى سوارِ الياسمينْ يأتي بهِ رجلٌ إليكِ.. ظننتُ أنّك تُدركينْ.. وجلستِ في ركنٍ ركينْ تتسرَّحينْ وتُنقِّطين العطرَ من قارورةٍ وتدمدمينْ لحناً فرنسيَّ الرنينْ لحناً كأيّامي حزينْ قَدماكِ في الخُفِّ المُقَصَّبِ جَدولانِ منَ الحنينْ وقصدتِ دولابَ الملابسِ تَقلعينَ.. وترتدينْ وطلبتِ أن أختارَ ماذا تلبسينْ أَفَلي إذنْ؟ أَفَلي إذنْ تتجمَّلينْ؟ ووقفتُ.. في دوّامةِ الألوانِ …

الجورب المقطوع

طائشة َ المشيةِ .. لا تغضبي تشمِتـُني الطعنة ُ في الجوربِ .. عفواً .. وكرَّ الخيط ُ في شهقةٍ نادمةٍ .. في أسفِ مطربِ فالقمرُ المرسومُ في سرعةٍ يرضعني من جرحهِ المذهبِ .. جزيرة ٌ .. في صدفةٍ كونتْ فاغرزْ هنا المرساة َ يا مركبي ويا فمَ الجوربِ .. لا تنطبقْ موسمنا أكثرُ من طيبِ .. * * * لا …

عودة التنورة المزركشة

ضيقي .. مع التيار , واتسعي وتفرقي , ما شئتِ , واجتمعي .. طيري , حقيبة َ أنجم ٍ ورؤىً وعلى صباح ِ عيوننا انزرعي .. يا .. يا مغامرة ً مصورة ً .. لتلمكِ الأحداقُ .. إنْ تقعي .. وتثاءبي , يا بوْحَ مزرعةٍ أنا والرياحُ عليكِ , فارتفعي وتمسكي بمحط ِّ خاصرةٍ زنارها يبكي بلا وجع ِ لما …

أبي

أمات أبوك ؟ ضلالٌ ! أنا لا يموت أبي . ففي البيت منه روائح ربٍّ .. وذكرى نبي هنا ركنه .. تلك أشياؤه تـَفـْتـِقُ عن ألف غصن ٍ صبي جريدته . تبغه . مُـتكأه كأن أبي – بعدُ – لم يذهب .. وصحن الرماد .. وفنجانه على حاله .. بعد لم يشرب ونظارتاه .. أيسلو الزجاج عيوناً أشَف من المغرب …

العقدة الخضراء

يا عقدتى .. ارتفى مطل اخضرار ويانهارى , قبل أن يكون نهار يارحلة فى الطيب , لاتنتهى قرارها الموعود , أن لا قرار وياقلوع الصحر .. منشورة أخجلت بالخفق , غرور البحار يصفق الشباك , شباكنا اذا تمرين .. ويسعى الستار وتنهض التلة ترنو الى عش عصافير .. مع الصيف طار تختبىء النحلات فى ظلها تظن فيها كرمة أو جدار …

كريستيان ديور

شذاي الفرنسيُّ .. هل أثملكْ ؟ حبيبي , فإني تطيبتُ لكْ لأصْـغـَرُ .. أصغرُ نقطة عطر ٍ .. ذراعٌ تمدُّ .. لتستقبلكْ .. تناديك في الركن .. قارورةٌ ويسألني الطيبُ .. أن أسألكْ .. لديّ مفاجأة ٌ .. فالتفتْ لي … ومررْ على عنقي أنـْمُلكْ وقلْ لي بأنكَ .. لا .. لا تقـُل لي .. وأبحرْ بشـَعري الذي ظللكْ * …