إلى رجل

متى ستعرف كم أهواك .. يا رجلاً أبيع من أجله الدنيا .. وما فيها يا من تحديت في حبي له .. مدناً بحالها .. وسأمضي في تحديها لو تطلب البحر .. في عينيك أسكبه أو تطلب الشمس .. في كفيك أرميها أنا أحبك . فوق الغيم أكتبها وللعصافير ، والأشجار .. أحكيها أنا أحبك . فوق الماء أنقشها وللعناقيد .. …

تلومني الدنيا

تلومني الدنيا إذا أحببتهُ كأنني.. أنا خلقتُ الحبَّ واخترعتُهُ كأنني أنا على خدودِ الوردِ قد رسمتهُ كأنني أنا التي.. للطيرِ في السماءِ قد علّمتهُ وفي حقولِ القمحِ قد زرعتهُ وفي مياهِ البحرِ قد ذوّبتهُ.. كأنني.. أنا التي كالقمرِ الجميلِ في السماءِ.. قد علّقتُه.. تلومُني الدنيا إذا.. سمّيتُ منْ أحبُّ.. أو ذكرتُهُ.. كأنني أنا الهوى.. وأمُّهُ.. وأختُهُ.. هذا الهوى الذي أتى.. …

رسالة من تحت الماء

إن كنتَ صديقي.. ساعِدني كَي أرحَلَ عَنك.. أو كُنتَ حبيبي.. ساعِدني كَي أُشفى منك لو أنِّي أعرِفُ أنَّ الحُبَّ خطيرٌ جِدَّاً ما أحببت لو أنِّي أعرفُ أنَّ البَحرَ عميقٌ جِداً ما أبحرت.. لو أنِّي أعرفُ خاتمتي ما كنتُ بَدأت… إشتقتُ إليكَ.. فعلِّمني أن لا أشتاق علِّمني كيفَ أقُصُّ جذورَ هواكَ من الأعماق علِّمني كيف تموتُ الدمعةُ في الأحداق علِّمني كيفَ …

القصيدة المتوحشة

أحبيني بلا عقد .. وضيعي في خطوط يدي أحبيني لأسبوع , لأيام , لساعات .. فلست أنا الذي يهتم بالأبد .. أنا تشرين .. شهر الريح , والأمطار , والبرد .. أنا تشرين .. فانسحقي كصاعقة على جسدي .. * * * أحبيني . بكل توحش التتر بكل حرارة الأدغال , كل شراسة المطر ولا تبقي .. ولا تذري ولا …

بالأحمر فقط

في كل مكان في الدفتر اسمك مكتوب بالأحمر حبك تلميذ شيطان يتسلى بالقلم الأحمر يرسم أسماكاً من ذهب ونساءاً من قصب السكر وهنوداً حمراً وقطاراً ويحرك الآف العسكر يرسم طاحوناً وحصاناً يرسم طاووساً يتبختر وأمرأةً يرسم عارية ً ولها ثديان من المرمر يرسم عصفوراً من نار مشتعل الريش ولا يحذر وقوارب صيد وطيوراً وغروباً وردي المئزر يرسم بالورد وبالياقوت ويترك …

أحبك جداً

أحبك جدا واعرف ان الطريق الى المستحيل طويل واعرف انك ست النساء وليس لدي بديل واعرف أن زمان الحبيب انتهى ومات الكلام الجميل لست النساء ماذا نقول.. احبك جدا.. احبك جدا وأعرف اني أعيش بمنفى وأنت بمنفى..وبيني وبينك ريح وبرق وغيم ورعد وثلج ونار. واعرف أن الوصول اليك..اليك انتحار ويسعدني.. أن امزق نفسي لأجلك أيتها الغالية ولو..ولو خيروني لكررت حبك …

مـع بيروتيه

.. لم يبقى سوانا في المطعم لم يبقى سوى .. ظل الرأسين الملتصقين لم يبقى سوى .. حركات يدينا العاشقتين وبقايا البن الراسب .. في أعماق الفنجانين .. لم يبق سوانا في المطعم .. بيروت . تغوص كلؤلوة .. داخل عينيك السوداوين .. بيروت . تغيب بأكملها ، رملا ، وسماء ، وبيوتا .. تحت الجفنين المنسبلين ، بيروت . …

إلى نهدين مغرورين

عندي المزيد من الغرور .. فلا تبيعني غرورا إن كنت أرضى أن أحبكِ .. فاشكري المولى كثيرا .. من حُسن حظك .. أن غَدَوْتِ حبيبتي .. زمناً قصير فأنا نفخت النارَ فيكِ .. وكنتِ قبلي زمهريرا .. وأنا الذي أنقذت نهدكِ من تسكعهِ .. لأجعله أميرا .. وأدرته .. لولا يداي .. أكان نهدك مستديرا ؟ وأنا الذي حرضتُ حلمتكِ …

أنا قطار الحزن

.. أركب آلاف القطارات .. وأمتطي فجيعتي وأمتطي غيم سجاراتي حقيبة واحدة .. أحملها .. فيها عناوين حبيباتي .. من كن ، بالأمس ، حبيباتي يمضي قطاري مسرعا.. مسرعا .. يمضغ في طريقه لحم المسافات يفترس الحقول في طريقه يلتهم الأشجار في طريقه .. يلحس أقدام البحيرات يسألني مفتش القطار عن تذكرتي .. وموقفي آلاتي .. وهل هناك موقف آتي …

يوميات رجل مهزوم

لم يحدث أبداً أن أحببت بهذا العمق لم يحدث .. لم يحدث أبداً أني سافرت مع امرأة .. لبلاد الشوق وضربت شواطئ نهديها كالرعد الغاضب أو كالبرق فأنا في الماضي لم أعشق بل كنت أمثل دور العشق لم يحدث أبداً أن أوصلني حب امرأة حتى الشنق لم أعرف قبلك واحدة غلبتني ..أخذت أسلحتي هزمتني.. داخل مملكتي نزعت عن وجهي أقنعتي …