تعديلٌ جديد على قانون قديم

إن تلاقى رَجُلٌ وامرأةٌ .. في حُجْرَةٍ خَرَجَ الشيطانُ مهزوماً .. لكيْ تدخلَ أزهارُ الربيعْ … قصيدة تعديلٌ جديد على قانون قديم للشاعر الكبير نزار قباني

صوت

كلما غرّدْتِ في الهاتفِ .. يا قُمْريَّتي هَرْهَرَتْ .. فوق سريري ياسمينهْ .. قصيدة صوت للشاعر الكبير نزار قباني

ما هو الحبُّ ؟

1 ما هو الحبُّ ؟ قرأنا عنه آلافَ الملفاتِ , ولا نعرف ما نحن قرأنا .. وقرأنا كُتُبَ التفسيرِ , والتنجيم , والطبِّ .. ولا نعرف من أين بدأنا .. وحفظنا كل ما في الأدب الشعبي .. من شعرٍ , وأزجالٍ .. ولا نذكر سطراً واحداً مما حفظنا .. وسألنا فقهاء الحبِّ عن أحوالهمْ فعرفنا أنهمْ لم يعرفوا أكثر منَّا …

أرجو أن تحبِّيهِ ..

في عيد ميلادكِ العشرين .. يا قمري فكرتُ .. فكرتُ .. فيما سوفَ أُهْديهِ كلُّ الخياراتِ , تبدو لي محددةً يا منْ لعينيكِ , كل العمر أعطيهِ فكيفَ يُفْرِحُ إنسانٌ حبيبتهُ ؟ ويكشفُ القلبُ عن أحلى أمانيهِ الوردُ ؟.. أصبحَ تقليداً أضيقُ بهِ والعطرُ ؟.. لا امرأةٌ إلا وتقتنيهِ لذا .. سأرسلُ يومَ العيدِ , سيدتي كتابَ شعرٍ .. فأرجو …

إمبريالية

قولي لشعركِ .. أن ينالَ إجازةً شهراً .. فشَعْرُكِ أصبحَ استعمارا ما زالَ كالمجنون .. يركضُ حافياً خلفي , ويرقصُ يَمْنَةً ويسارا أرخى ستائره عليَّ .. فلم أعُدْ أدري , إذا كان النهارُ نهارا مُتوحشٌ .. مُتسلطٌ .. مستأثرٌ في حكمهِ , لا يقبلُ الأعذارا هذا هو القمعُ الجميلُ .. رفضتهُ .. ولعنتهُ .. وقبلتهُ مُختارا .. * قولي لشعركِ …

السَمَك ..

يا امرأةً .. تأتي من عصْرٍ آخَرْ .. ولها أفكارٌ تصلحُ في عَصْرٍ آخَرْ .. وتُحبُّ رجالاً ينتسبونَ إلى عَصْرٍ آخَرْ .. وتَخُطُّ عناويناً في الماءْ أنا قد أستعملُ في أشعاري الرمْزَ .. وأّلْجأُ للإيماءْ .. لكنِّي لا أَشْري أبداً .. سَمَكاً في الماءْ .. قصيدة السَمَك .. للشاعر الكبير نزار قباني

التأتأة

حُبُّكِ , يا سيدي , تجازَ المعقولْ تجاوزَ الإشارةَ الحمراءَ .. والأعرافَ .. والأصُولْ تجاوزَ النموذج الشائعَ , والزمانَ , والمكانَ , والفُصُولْ فلْتَغْفري ثأثأتي .. لأنني نسيتُ كلَّ ما أردت أن أقُولْ .. قصيدة التأتأة للشاعر الكبير نزار قباني

المسؤولية

1 مسؤولةٌ عيناكِ .. يا حبيبتي عن كلَّ ما يسقطُ في العالم من أمطارْ كلَّ ما ينبتُ في الغابات من أشجارْ مسؤولةٌ عيناكِ عن كتابة الشعرِ , وعن تَشَكُّلِ اللؤلؤ والمحارْ عن ازدهار الحبِّ , والجنسِ , وعن تكاثر الأطفال والأزهارْ وعن خروج الليل من عباءة النهارْ ..   2 مسؤولةٌ عيناكِ عن مصير هذا الكونْ عن سفر الضوءِ , …

أصلُ الكتابة

اطردي عنكِ الكآبهْ وامنحيني يدكِ اليمنى قليلاً .. فأنا لم أحترفْ صيدَ العصافيرِ .. ولا كنتُ يوماً ثعلباً سيكنُ غابهْ إنني حينَ أحبُّ امرأةً .. إنما أبحثُ عن أصلي .. وعن أصل الكتابهْ .. قصيدة أصلُ الكتابة للشاعر الكبير نزار قباني

تعريف جديد للوطن

كلَّما غنَّيتُ باسمِ امرأةٍ أَسْقَطُوا قوميَّتي عنِّي , وقالوا : ” كيفَ لا تكتبُ شِعراً للوطنْ ؟” فهل المرأةُ شيءٌ آخرٌ غيرُ الوطنْ ؟ آهِ .. لو يدركُ من يقرؤني إنَّ ما أكتُبُه في الحبِّ .. مكتوبٌ لتحرير الوطنْ .. قصيدة تعريف جديد للوطن للشاعر الكبير نزار قباني