أريد أن أعيش

ساعديني على الخروج حياً .. من متاهات الشفتين المكتنزتين .. والشعر الأسود إن معركتي معكِ ليست متكافئه فأنا لست سوى سمكةٍ صغيره تسبح في حوض من النحاس السائل ساعديني على التقاط أنفاسي فإن نبضي لم يعد طبيعياً ووقتي صار مرهوناً بمزاجية نهديكِ فإذا ناما نمتْ .. وإذا استيقظا استيقظت ساعديني على التفريق بين بدايات أصابعي ونهايات عمودك الفقري ساعديني على …

محاولات قتل امرأة لا تقتل

وعدتك أن لا أحبكِ ثم أمام القرار الكبير جبنت وعدتكي أن لا أعود ….. وعدت وان لا أموت اشتياقا …. ومت وعدت مرارا وقررت أن استقيل مرارا ولا أتذكر أني …. استقلت وعدت بأشياء اكبر مني فماذا غدا ستقول الجرائد عني أكيدا ستكتب أني جننت أكيدا ستكتب أني انتحرت وعدتكي أن لا أكون ضعيفاً وكنت وان لا أقول بعينيك شعراً …

أنا والنساء

1 أريدُ الذهابَ .. إلى زَمَنٍ سابقٍ لمجيء النساءْ.. إلى زمنٍ سابقٍ لقُدُوم البكاءْ فلا فيهِ ألمحُ وجهَ امرأهْ.. ولا فيهِ أسمعُ صوتَ امرأهْ.. ولا فيهِ أشنقُ نفسي بثدي امرأَهْ.. ولا فيه ألعقُ كالهرِّ رُكْبَةَ أيّ امرأَهْ… 2 أريدُ الخروجَ من البئر حيَّاً.. لكي لا أموتَ بضَرْبَة نَهْدٍ.. وأُهْرَسَ تحت الكُعُوب الرفيعةِ.. تحت العيون الكبيرةِ، تحت الشفاه الغليظةِ، تحتَ رنين …

الديك

سبق السيف العزل سبق السيف العزل غرق المركب في الليل بنا قبل أن تبدأ في شهر العسل واستقال الديك من منصبه تاركاً من خلفهِ, عشرينَ ديوان غزلْ واستقال الليلُ من عبء الهوى واستقال الثغرُ من نار القبل فلماذا أنتِ في المسرح يا سيدتي بعد أن مات البطل ؟؟ قصيدة الديك للشاعر الكبير نزار قباني

رائحة الكتابة

للمرأة التي أحبها قدمان صغيرتان جداً .. تشبهان كلام الأطفال ولجسدها رائحة سرية جداً كرائحة الكتابة الممنوعه قصيدة رائحة الكتابة للشاعر الكبير نزار قباني

قبل أن .. بعد أن ..

1 قبل أن أحبّكِ.. كنتُ متصالحاً مع اللغَهْ ألعبُ بها، بمهارة ساحرٍ محترفْ وأحرِّك خيوطَها.. كما يحرِّك طفلٌ طيارةً من ورقْ كنتُ أميرَ الطير.. وسيِّد المُغنّينْ وكنتُ إذا سرتُ في الغابَهْ تركض خلفي الأرانبْ.. وتتبعني الأشجارْ وتكلمني الضفادعُ النهريّهْ وتنزلُ النجومُ من شُرُفاتها لتنامَ على كَتِفي.. 2 قبل أن أحبّكِ.. كانت إقطاعاتي الأدبيَّهْ لا تغيبُ عنها الشمسْ ومملكتي الشعريَّهْ تمتدُّ …

تدخين

كنتُ أدخن مئة سيجارة في اليوم وتوقفت عن الانتحار ببطوله والآن .. أحاول التوقفَ عن تدخين امرأة واحدهْ فلا أستطيعْ …. قصيدة تدخين للشاعر الكبير نزار قباني

5 دقائق

إجلسي خمس دقائق لا يريد الشعر كي يسقط كالدرويش في الغيبوبة الكبرى سوى خمس دقائق .. لا يريد الشعر كي يثقب لحم الورق العاري سوى خمس دقائقْ .. فاعشقيني لدقائق .. واختفي عن ناظري بعد دقائق لستُ أحتاجُ إلى أكثر من علبة كبريتٍ لإشعال ملايين الحرائق إن أقوى قصص الحب التي أعرفها لم تدم أكثر من خمس دقائق … قصيدة …

ليلةٌ في مناجم الذهب

1 جسمُكِ مدْعُوكٌ بالثلج والنارْ ومعجونٌ ببعضهْ.. كمربّى التين والسفرجَلْ ومطروقٌ كأباريق النحاسْ ومليسٌ كالبروكار الدمشقيّ وعابقٌ كأسواق البهارْ في مدينةٍ آسيويَّهْ. 2 جسمُكِ مطرّزٌ بالشاماتِ كليل الباديَهْ ومزخرفٌ بالأزهارِ، كالخَط الكوفيّ وطازجٌ كعروق النعناعْ ولامعٌ تحت الشمس كفَقَمةِ البحرْ ومُسْتَنْفَرٌ للقتال.. كديكٍ لا يَنامْ…. 3 جسمكِ مهرجانٌ للضوء والصوت يُقَامُ تحت رعاية اللهْ…. 4 جسمك ليرةٌ ذهبيَّهْ ضُربتْ في …

الرب العاشق

سيدتي : حبكِ صعبٌ حبكَ صعبٌ حبك صعب لو عاني الرب كما عانيتْ لصاحَ من البلوى: ” يا ربّ ” .. قصيدة الرب العاشق للشاعر الكبير نزار قباني