قراءة في تاريخ نهد

1 تبارك نهدك .. يصرخ كالديك عند الصباح ويترك فوق الشراشف ريشاً .. وفوق الستائر ريشاً .. ويملأ بالفستق الحلبي جيوبي و يمنعني أن أنام … 2 تبارك مجد السفرجل .. والقصب السكري .. ومجد البياض .. ومجد الحليب .. ومجد الرخام … 3 تبارك هذا الأمير المثقف .. يعزف مثل الكمنجات ليلاً ويلثغ بالراء مثل الحمام .. 4 تبارك …

هي .. وقصائدي

1 أجمل ما في علاقتنا أن الشعر هو صديقنا المشترك . يشرب قهوته معنا . ويحتسي نبيذه معنا. ويأخذ قيلولته معنا. وأروع ما فيك .. أنك تعتبرينه واحداً من أطفالك تحممينه كل صباح .. وتجلسينه على ركبتيك .. وتطعمينه بيدك .. وتقشرين له اللوز والفستق .. وتقصين عليه حكاية ساندريللا .. قبل أن ينام … 2 أهم ما في ثقافتك …

حوار مع سفرجلتين

1 لجسمك عطر خطير النوايا .. يقيم بكل الزوايا .. ويلعب كالطفل تحت زجاج المرايا .. يعيش على سطح جلدي شهوراً . كما وردة في كتاب . ويضحك مني ، إذا ما طلبت إليه الذهاب … 2 يعربش عطرك فوق الرفوف ، وفوق الخزائن ، يمشي بكل الدهاليز ، يجلس فوق البراويز ، يفتح باب الجوارير ، ليلاً ويدخل تحت …

إلى أين يذهب موتى الوطن ؟

1 نموت مصادفةً .. ككلاب الطريق ونجهل أسماء من يصنعون القرار . نموت.. ولسنا نناقش كيف نموت ؟ وأين نموت ؟ فيوماً نموت بسيف اليمين . ويوماً نموت بسيف اليسار . نموت من القهر .. حرباً وسلماً .. ولا نتذكر أسماء من شيعونا . ولا نتذكر أوجه من قتلونا . فلا فرق ، في لحظة الموت ، بين المجوس .. …

من يوميات فنان تشكيلي

1 رسمتُ أقواماً من النساء في دفاتري بالماء .. أو بالزيت .. أو بالفحم .. أو بريشة الشهوات . فامرأة من نغم الصبا لحنتها وامرأة من نغم البيات . 2 رسمتُ أجساداً من النحاس .. والفضة .. والقشطة .. والحليب .. في مختلف الأوضاع والحالات رسمتُ .. حتى ضعتُ في مقالع الرخام في خيوط دودة الحرير .. في رطوبة الخلجان …

متى يعلنون وفاة العرب ؟

1 أحاولُ منذ الطُفولةِ رسْمَ بلادٍ تُسمّى – مجازا – بلادَ العَرَبْ تُسامحُني إن كسرتُ زُجاجَ القمرْ… وتشكرُني إن كتبتُ قصيدةَ حبٍ وتسمحُ لي أن أمارسَ فعْلَ الهوى ككلّ العصافير فوق الشجرْ… أحاول رسم بلادٍ تُعلّمني أن أكونَ على مستوى العشْقِ دوما فأفرشَ تحتكِ ، صيفا ، عباءةَ حبي وأعصرَ ثوبكِ عند هُطول المطرْ… 2 أحاولُ رسْمَ بلادٍ… لها برلمانٌ …

هذه هي حبيبتي .. هذه هي مدينتي ..

1 أبحث عن مدينة تشبهنا شتاؤها يشبهنا . خريفها يشبهنا . هدوءها يشبهنا . جنونها يشبهنا . بروقها . رعودها . أمواجها تشبهنا . أبحث عن مدينة شبيهة بلون عينيك .. وأحزاني أنا … 2 أبحث عن مدينة في آخر العالم لا نعرف فيها أحداً .. وليس فيها أحد يعرفنا .. أمطارها تغرقنا .. وثلجها يحرقنا … عن فندق ندخله …

من أنا في أمريكا

ـ 1 ـ أعبر البحر إلى شاطئكم باحثا عن خاتم الحب الذي ضيعته منذ خمسين سنة باحثا عن شَعْرِ بلقيس الذي ضيعته منذ خمسين سنة و سؤال واحد يقلقني من أنا في أمريكا ؟ من أنا في زمن الحاسوب ..و ( الروبوت ) .. و القلب الصناعي .. و موسيقى ( مادونا ) ؟ من أنا في زمن ؟ يصنعون …

إلى مسافرة .. لم تسافر

1 لم يعد مسموحاً لك أن تسافري إلى أي مكان آخر. إلى أي وطن آخر . أنا آخِر وطن تلتجئين إليه يعطيك شرعية الحب .. ويمنحك السلام والسلامة … 2 لم يعد مسموحاً لك .. أن تغادري أقاليمي الاستوائية فصدري هو آخر شاطئ رملي . تريحين عليه رأسك المتعب . آخر منفى .. يفتح أمامك أبوابه ويمنحك جنسيته ويطعمك تفاحة …

جميلة أنت .. كالمنفى

1 عندما نجلس معاً .. في أحد المقاهي اللندنية كمركبين يستريحان بعد سفر طويل . يخطر ببالي أن أقول لك : ( أنت جميلة كالمنفى ) .. وأن عينيك تغتسلان بالمطر كشوارع المنفى .. وأن يديك .. عصفورتا حرية .. تطيران في سماء المنفى .. ولكنني أشعر بأنني سوف أخرج على نصوص العشق الكلاسيكية ، ومقدسات البلاغة القديمة . وأخون …