لا ثقافة لرجل لا يعشق !! ..

1 كل كتابة هي أنثى . ولو كتبها رجل !! … وكل ثقافة ، لا يعتد بها إذا لم تتشكل في رحم امرأة .. لذلك ، سميت الوردة وردة .. واللوحة لوحة .. والمنحوتة منحوتة .. والقصيدة قصيدة .. والرواية رواية .. والسمفونية سمفونية .. وفي حين كان الرجل يعلن الحرب .. كانت المرأة تعلن الحب .. وتصنع القصائد والأطفال …

راشيل وأخواتها !

1 وجه قانا .. شاحب اللون كما وجه يسوع . وهواء البحر في نيسان ، أمطار دماء ، ودموع .. 2 دخلوا قانا على أجسادنا يرفعون العلم النازي في أرض الجنوب . ويعيدون فصول المحرقة .. هتلر أحرقهم في غرف الغاز وجاؤوا بعده كي يحرقونا .. هتلر هجَّرهم من شرق أوروبا .. وهم من أرضنا قد هجَّرونا .. هتلر لم …

أحبك في عصر لا يعرف ما هو الحب !!

1 لستُ معمارياً شهيراً . ولا نحاتاً من نحاتي عصر النهضة . وليس لديَّ تاريخ طويل مع الرخام .. ولكنني أود أن أذكركِ بما فعلته يداي لصياغة جسدك الجميل .. وتزيينه بالأزهار .. والنجوم .. والقصائد .. ومنمنمات الخط الكوفي … 2 لا أريد أن أستعرض مواهبي في إعادة كتابتك .. وإعادة طبعك .. وإعادة تنقيطك من الألف .. إلى …

أنا من جعلتك ست النساء

1 لماذا كسرتِ الإناء ؟ وأصبحتِ ضد الكتابة ، ضد الثقافة ، ضد الأنوثة ، ضد الطفولة ، ضد النقاء … لماذا خلعتِ القصيدة عنك؟ وأصبحت ضائعة في العراء .. أنا من جعلتك ، بالشعر ، ست النساء !! . وغنيت باسمك .. حتى زرعتك بين نجوم السماء . وهندست نهدك شكلاً .. وحجماً .. وعلمته الزهو والكبرياء . وبعثرتُ …

سبتمبر

الشعر يأتي دائما ً مع المطر . و وجهك الجميل يأتي دائماً مع المطر . و الحب لا يبدأ إلا عندما تبدأ موسيقى المطر .. *** إذا أتى أيلول ، يا حبيبتي أسأل عن عينيك كل غيمة كأن حبي لك مربوط بتوقيت المطر … *** مشاهد الخريف تستفزني . شحوبك الجميل يستفزني . و الشفة المشقوقة الزرقاء .. تستفزني . …

المرأة و جسدها الموسوعي

1 ليس صحيحاً أن جسدك .. لا علاقة له بالشعر .. أو النثر ، أو بالمسرح ، أو بالفنون التشكيلية .. أو بالتأليف السمفوني .. فالذين يطلقون هذه الإشاعة ، هم ذكور القبيلة .. اللذين احتكروا كتابة التاريخ .. وكتابة أسمائهم في لوائح المبشرين بدخول الجنة .. ومارسوا الإقطاع الزراعي ، والسياسي ، والاقتصادي ، والثقافي ، والنسائي .. وحددوا …

عاشق بدوي .. في عصر الحداثة ..

1 أحبك .. على فطرتي الأولى . وكما يأمرني جسدي .. وذاكرتي .. وسلالاتي . أنا البدوي الذي اصطدم بجدار الحداثة فلم يعد يميز بين شكل النهد … وشكل الكمأة السمراء .. وبين لذعة العشق .. ولذعة ( الفودكا ) .. وبين حرب البسوس .. وحرب ( الديسكو ) .. وبين أنوثة الرجال .. ورجولة النساء … وبين حليب الناقة …

حب بلا حدود

-1- يا سيِّدتي: كنتِ أهم امرأةٍ في تاريخي قبل رحيل العامْ. أنتِ الآنَ.. أهمُّ امرأةٍ بعد ولادة هذا العامْ.. أنتِ امرأةٌ لا أحسبها بالساعاتِ وبالأيَّامْ. أنتِ امرأةٌ.. صُنعَت من فاكهة الشِّعرِ.. و من ذهب الأحلامْ.. أنتِ امرأةٌ..كانت تسكن جسدي قبل ملايين الأعوامْ.. -2- يا سيِّدتي: يالمغزولة من قطنٍ وغمامْ. يا أمطاراً من ياقوتٍ.. يا أنهاراً من نهوندٍ.. يا غاباتِ رخام.. …

لا نهر يرجع للوراء

1 ما عاد يمكن أن أكون كما أنا . أو أن تكوني أنت .. واحدة النساء … هذا غباء . ما عاد يمكن أن أكرر دهشتي .. وحماستي .. وتوتري العصبي في وقت اللقاء . أرأيتِ نهراً عاد يوماً للوراء ؟؟ … 2 لا تغضبي مني .. إذا حاولت أن أضع النقاط على السطور أنا واقعي في مخاطبة النساء .. …

قصيدة واقعية جداً …

1 عرفتُ نساء هنا .. ونساء هناك .. ووجهاً جميلاً هنا .. وقواماً رشيقاً هناك .. وغنيتُ أحلى القصائد تحت نوافذ كل بلد .. ولكنني لم أقل مرة لأية سيدة جالستني . وأية عابرة صافحتني . (( أحبك حتى الأبد )) . فليس هنالك في لغة العشق .. شيء يسمى ( الأبد ) … فكل الجميلات يأتين يوماً .. ويرحلن …