من يوميات رجل مجنون

-1- إذا ما صرختُ : “أحبك جـدا “ ” أحبك جـدا “ فلا تسكتيني . إذا ما أضعت اتزاني وطوقت خصرك فـوق الرصيف ، فـلا تـنهريني .. إذا ما ضربت شبابيك نهديك كالبرق ، ذات مساءٍ فلا تطفـئـيـني .. إذا ما نزفت كديك جريح على ساعديك فلا تسعفيني .. إذا ما خرجت على كل عرف ، وكل نظام فلا تقمعيني …

على عـينيك يضبط العالم ساعاته

-1- قبل أن تصبحي حبيبتي كان هناك أكثر من تقويمٍ لحساب الزمن . كان للهنود تقويمهم ، وللصينين تقويمهم ، وللفرس تقويمهم ، وللمصريـين تقويمهم ، بعد أن صرت حبـيـبـتي صار الناس يقولون : السنة الألف قبل عـيـنـيـها والـقرن العاشر بعد عـيـنـيـهـا . -2- وصلت في حبـك إلى درجة الـتـبـخـر وصار ماء البحر أكبر من البحر ودمع العين أكبر من …

إلى ممثلة فاشلة

-1- في طبعكِ التمثيل في طبعكِ التمثيل ثيابك الغريبة الصارخة الألوان .. وصوتك المفرط في الحنان .. وشعرك الضائع في الزمان والمكان والحلق المغامر الطويل جميعها .. جميعها .. من عدة التمثيل .. -2- سيدتي : إياك أن تستعملي قصائدي في غرض التجميل . فإنني أكره كل امرأة تستعمل الرجال للتجميل لست أنا .. لست أنا .. الشخص الذي تــُـعلـّـقين …

فاطمة في ساحة الكونكورد

-1- يمطر علي كحلك الحجازي وأنا في وسط ساحة (الكونكورد) فأرتـَبك .. وترتبك معي باريس تسقط حكومة .. وتأتي حكومه وتطير الجرائد الفرنسية من أكشاكها وتطير الشراشف من فوق طاولات المقاهي .. وتطلب العصافير اللجوء السياسي إلى عينيك العربـيـتـيـن … -2- أيتها العربية الداخلة كالخنجر في صباحات باريس يا من ترشفين القهوة بالحليب وترتشفين معها كرياتي الحمراء والبيضاء ما كان …

الـعـصـفور

  -1- لو حميناه من البرد قليلا .. وحميناه من العين قليلا .. لو غسلنا قدميه بمياه الورد والآس قليلا .. آهِ .. لو نحن أخذناه إلى ساحات باريس العظيمه وتصورنا معه .. مرة في ساحة ( الفاندوم ) أو في ساحة (الباستيل ) أو في الضفة اليسرى من السين .. آهٍ .. لو تدحرجنا على الثلج معه . وهو …

إفتتاحية

  هذا كتابي الأربعـون .. ولم أزل …. أحبو كـتلميـذٍ صغيـرٍ .. في هواكِ … هذا كتابي الأربعـون .. ورغم كل شطارتي .. ومهارتي … لم يرض عني ناهـداك … كل اللغات قديمة جدا .. وأضـيَـق من رؤاي ومن رؤاك .. لا بد من لغة أفصلها عليك.. حبيبتي .. لا بد من لغة تليق بمستواك .. حلـّـقت آلاف السنين .. …

في وصف قطة سيامية

-1- تخلع فاطمة حذاءها … وتـتكوم ، كقطة سِـيَـاميّـةٍ في جوف راحتي ترمي حقيـبتها على مقعد … وكيس مشترياتها على مقعد وتدخل … في أول شريان تصادفه . -2- تخلع فاطمة أسماءها .. وتـقـرر في شجاعةٍ باهره أن تكون امرأتي .. تـنـتـزع الحـلق من أذنيها ترمي خواتمها … ودبابيس شعرها على الأرض وذاكرتها .. وأيامها المتشابهة على الأرض وتـندس كشجرة …

القرار

إني عشقتك واتخذت قراري فلمن أقدم يا ترى أعذاري لا سلطه في الحب تعلو سلطتي فالرأي رائي والخيار خياري هذه أحاسيسي فلا تتدخلي أرجوك بين البحر والبحّار ماذا أخاف … ماذا أخاف وأنا المحيط …. وأنتي من انهاري وأنا النساء جعلتهن خواتم لأصابعي وكواكب لمداري خليك صامته ولا تتكلمي فأنا أدير مع النساء حواري وأنا الذي أعطي مراسيم الهوى للواقفات …

مع فاطمة في قطار الجنون

-1- ابحثي عن رجل غيري .. إذا كنت تريدين السلامه .. كل حُـبٍّ حارقٍ .. هو ـ يا سيدتي ـ ضد السلامه كل شعر خارق .. هو ـ في تشكيله ـ ضد السلامه فابحثي عن رجل غيري .. إذا كنت تحسين بأصوات الندامه ابحثي عن رجل .. يمتلك القدرة والصبر .. لتثـقيف حمامه فأنا من قبل .. ما حاولت تـثـقـيـف …

الحب لايقف على الضوء الأحمر

  -1- لا تفكر أبـدا .. فالضوء أحمر .. لا تكلم أحدا .. فالضوء أحمر لا تجادل في نصوص الفـقهِ .. أو في النحو .. أو في الصرف .. أو في الشعر .. أو في النثر .. إن العقل ملعونٌ ، ومكروهٌ ، ومنكر… -2- لا تغادر .. ُقـنَّـكَ المختوم بالشمع .. فإن الضوءَ أحمر لا تحب امرأة .. أو …