مع فاطمة في قطار الجنون

-1- ابحثي عن رجل غيري .. إذا كنت تريدين السلامه .. كل حُـبٍّ حارقٍ .. هو ـ يا سيدتي ـ ضد السلامه كل شعر خارق .. هو ـ في تشكيله ـ ضد السلامه فابحثي عن رجل غيري .. إذا كنت تحسين بأصوات الندامه ابحثي عن رجل .. يمتلك القدرة والصبر .. لتثـقيف حمامه فأنا من قبل .. ما حاولت تـثـقـيـف …

فاطمة في ساحة الكونكورد

-1- يمطر علي كحلك الحجازي وأنا في وسط ساحة (الكونكورد) فأرتـَبك .. وترتبك معي باريس تسقط حكومة .. وتأتي حكومه وتطير الجرائد الفرنسية من أكشاكها وتطير الشراشف من فوق طاولات المقاهي .. وتطلب العصافير اللجوء السياسي إلى عينيك العربـيـتـيـن … -2- أيتها العربية الداخلة كالخنجر في صباحات باريس يا من ترشفين القهوة بالحليب وترتشفين معها كرياتي الحمراء والبيضاء ما كان …

خمس وعشرون وردة في شعر بلقيس

-1- كنت أعرف أنها سوف تــُـقتل .. وكانت تعرف أنني سوف اُقـتـل .. وقد تحقـقت النبوءتان .. سقطت هي كالفراشة ، تحت أنقاض الجاهليه وسقطتُ أنا .. بين أنياب عصر عربي يفترس القصائد .. وعيون النساء .. ووردة الحريه .. -2- كنت أعرف أنها سوف تـُـقتل .. وأن أنوثتها لن تشفع لها . فالأنوثه في هذا الوطن الممتد جـغـرافـيا من …

قصيدة سريالية

-1- لا أنت ، يا حبـيـبـتي ، معقولة ٌ ولا أنا معقول .. هل من صفات الحب .. أن يحطم العادي ، والمألوف ، والمعقول ؟ هل من شروط الحب .. أن نجهل ، يا حبـيـبتي ، أسماءنا ؟ هل من شروط الحب ، يا حبيـبتي ؟ أن لا نرى أمامنا .. ولا نرى وراءنا .. هل من شروط الحب …

من غير يدين

لم أكن منتظرا .. أن تـثـقبينـي مثل رمحٍ وثـني لم أكن منـتظرا .. أن تدخلي في لغتي .. وكلامي .. وإشارات يدي لم أكن منتظرا .. أن أخسر التاج .. وحقي بالخلافه .. فـلـقد كنت قـوياً .. وشهيراً وجنودي يملأون البر والبحر .. وراياتي تغطي المشرقـين لم أكن منتظرا أن يحدث الزلزال .. أن ينشطر البحر .. وأن تكسرني عيناك …

امرأة تمشي في داخلي

-1- لا أحد قرأ فـنجاني .. إلا وعرف أنك حبيبتي لا أحد درس خطوط يدي إلا واكتشف حروف اسمك الأربعه .. كل شيء يمكن تكذيبه إلا رائحة امرأة نحبها .. كل شيءٍ يمكن إخفاؤه إلا خطوات امرأةٍ تتحرك في داخلنا.. كل شيء يمكن الجَـدَل فيه .. إلا أنوثتك .. -2- أين أخفيك يا حبيبتي ؟ نحن غابتان تشتعلان وكل كاميرات …

فاطمة في الريف البريطاني

-1- شهر ديسمبر رائع … شهر ديسمبر في لندن ، هذا العام ، رائع فـبـهِ هاجمني الحب .. وألقاني جريحا كمصابيح الشوارع .. هذه فاطمة تلبس بنطالا من الجلد نبيذيا .. وتوصيني بأن أمسكها من يدها كي لا أضيع وهي تدري جيدا .. أنني من يوم ميلادي ، ببحر الحب ضائع فلماذا في ( هارودز) نسيتـني ولماذا غـضِـبـت مني .. …

في وصف قطة سيامية

-1- تخلع فاطمة حذاءها … وتـتكوم ، كقطة سِـيَـاميّـةٍ في جوف راحتي ترمي حقيـبتها على مقعد … وكيس مشترياتها على مقعد وتدخل … في أول شريان تصادفه . -2- تخلع فاطمة أسماءها .. وتـقـرر في شجاعةٍ باهره أن تكون امرأتي .. تـنـتـزع الحـلق من أذنيها ترمي خواتمها … ودبابيس شعرها على الأرض وذاكرتها .. وأيامها المتشابهة على الأرض وتـندس كشجرة …

معها في باريس

لا الشعر ، يرضي طموحاتي ، ولا الوتر إني لـعـيـنـيـك، باسم ِالشعر ، أعتذر حاولت وصفك ، فاستعصى الخيال معي يا من تدوخ على أقدامك الصور يُـروّجُـون كلاما لا أصدقه هل بين نهديك ، حقا ، يسكن القمر ؟؟ كم صعبة أنت .. تصويرا وتهجية إذا لمستك، يبكي في يدي الحجر من أنت ؟. من أنت ؟. لا الأسماء تسعفني …

الـعـصـفور

  -1- لو حميناه من البرد قليلا .. وحميناه من العين قليلا .. لو غسلنا قدميه بمياه الورد والآس قليلا .. آهِ .. لو نحن أخذناه إلى ساحات باريس العظيمه وتصورنا معه .. مرة في ساحة ( الفاندوم ) أو في ساحة (الباستيل ) أو في الضفة اليسرى من السين .. آهٍ .. لو تدحرجنا على الثلج معه . وهو …