الحب في غرفة التخدير

1 لا تسمعي أبداً كلامي ما عاد عندي ما أقدمه إليك فأطفئي الأنوار – سيدتي ونامي . . . صار الكلام مفخخاً . . والقلب صار مفخخاً . . والحب صار مفخخاً أيضاً . . فما جدوى كلامي ؟ لغتي بلا لغة وهذا العصر يرفض ما يقول العاشقون ويرفض ما يقول الأنبياء ويرفض ما تبقى من سلالات الغرام . . …

الحمامة السَكْرَى

1 شربتْ معي كأساً . . وكان الليل في الهزع الأخير لم أدر ما شربت . . وكم شربت . . ولكني ألاحظ أن عينيها تحولتا إلى شمس . . وفخذيها إلى نهري حرير . . . شربت معي كأساً . . فما عادت تحس برهبة . . أو رعشة . . أو زمهرير . . لم أدر كيف تشجعت …

محاضرة في غرفة نوم مغلقة

سامحيني . . إذا خذلتك في الحب . . فإني لا أشبه العشاقا . . إن سيف الأحزان , يفتح في الروح ثقوباً . . وما شبعتِ عناقا قد حفظتُ الأشياء عن ظهر قلب ودرست الخلجان . . والأعماقا واكتشفت الغابات . . شرقاً وغرباً وقطفت الأعناب . . والدراقا فاستريحي . . من الكفاح قليلاً أي حب لا يعرف …

نحن جميلان

نحن جميلان … بهذا الزمن القبيح وزهرتا بنفسج في مدن الصفيح وجدولا ماء . . بهذا الزمن الشحيح أجمل ما في حبنا أننا نبحر عكس الريح . . . . قصيدة نحن جميلان للشاعر الكبير نزار قباني Republished by Blog Post Promoter

سريالية

كلما رأيت امرأة حافية أتصور أن الريح خلعت حذاءها . . . قصيدة سريالية للشاعر الكبير نزار قباني Republished by Blog Post Promoter

زواج

المرأة . . تتزوج الغول بعد أن تستشير النجوم والأبراج وفناجين القهوة . . وبعد أن يأكلها الغول تخرج من بين أضراسه لتتزوجه مرة ثانية . . . . قصيدة زواج للشاعر الكبير نزار قباني Republished by Blog Post Promoter

الملجأ

في بعض الأحيان تلوح لي سُرتك . . على خريطة منفاي ملجأ صغيراً . . يحميني من أسنان البرد . . وجنون العاصفة . . . قصيدة الملجأ للشاعر الكبير نزار قباني Republished by Blog Post Promoter

العطر الأحمر

عندما تغيرين ثيابك الداخلية ينبعث من مسامات جلدك عطرٌ أحمر . . يحرق كل أثاث الغرفة . . . قصيدة العطر الأحمر للشاعر الكبير نزار قباني Republished by Blog Post Promoter

النعجة

المرأة التي تقول، إن بقاءها مع رجل يسلخ جلدها كل يوم هو قسمة ٌ. . ونصيب لا فرق بينها . . وبين النعجة . . . قصيدة النعجة للشاعر الكبير نزار قباني Republished by Blog Post Promoter

مواويل دمشقية إلى قمر بغداد

أيْقَظَتْني بلقيسْ في زُرْقةَ الَفجْر وغَنَتْ من العراق مَقَاما .. أرْسَلَتْ شَعْرَها كنَهْر (دِيَالى) أرأيُتمْ شَعْراً يقولْ كَلاَما ؟ كان في صَوتِها الرصَافَةُ , والكَرْخُ , وشَمْسٌ .. وحِنْطَةٌ .. وخُزَامى حَمَلَتْ لي جرائد اليوم , والشايَ , وفاضت أمومةً وابتساما ما لها زوجتي تُطارحني الحبَّ ؟ وكانَ الهوى علينا حراما لكَ عندي بِشارةٌ يا حبيبي فَعَلَ القومُ ما فعلنا …