بيروت تحترق.. وأحبك..

1 عندما كانت بيروت تحترق .. وكان رجال الإطفاء يرشون ثوبها الأحمر بالماء ويحاولون إنقاذ العصافير المحبوسة .. في قرميد بيوتها الورديه .. كنت أركض في الشوارع حافياً على الجمر المشتعل ، والأعمدة المتساقطة ونثارات الزجاج المكسور باحثاً عن وجهك المحاصر كحمامة .. بين ألسنة اللهيب .. كنت أريد أن أنقذ بأي ثمن بيروت الثانيه .. بيروت التي تخصك .. …

إلى بيروت الأنثى مع الإعتذار

كَان لُبنَانُ لَكُم مَروَحَةٌ تَنشُرُ الأَلوَانَ وَالظِلَّ الظَلِيلاَ كَم هَزَيتمُ مِن صَحَارَاكُم إلَيهِ تَطلُبونَ اَلمَاءَ وَ الوَجهَ الجَمِيلاَ وأغتَسَلتُم بِنَدَى غَابَاتِهِ وِاختَبَأتُم تَحتَ جِفنَيِه طَوِيلاَ وِتَسَلَّقتُم عَلَى أَشجَارِهِ وِسَرَحتُم فِي بَرَارِيِه وُعُولاَ وِشَرِبتمُ مِن خَوَابِيِه نَبِيذَاً وَسَمِعتُم مِن شَوَادِيهِ هَدِيلاَ وِقَطَفتمُ مِن رَوَابِيهِ الخُزَامَى وَالعُيُونَ الخُضرَ وِ الخَدَّ الأَسِيلاَ وِاقتَنَيتمُ شَمسَهُ لُؤلُؤَةً وِرِكبتمُ أَنجمُ اللَّيلِ خُيُولاَ إِنَّهُ عَلّمَّكُم أَن تَعشَقُوا …

بيروت محظيتكم.. بيروت حبيبتي

1 سامحينا.. إن تركناكِ تموتينَ وحيدهْ .. وتسلّلنا إلى خارجِ الغرفةِ نبكي كجنودٍ هاربينْ سامحينا .. إن رأينا دمكِ الورديَّ ينسابُ كأنهارِ العقيقْ وتفرّجنا على فعلِ الزِنا .. وبقينا ساكتينْ .. 2 آهِ .. كم كُنّا قبيحينَ، وكُنّا جُبناءْ .. عندما بعناكِ، يا بيروتُ، في سوقِ الإماءْ وحجزنا الشققَ الفخمةَ في حيِّ (الإليزيه) وفي (مايفير) لندنْ … وغسلنا الحزنَ بالخمرةِ، …

يا ست الدنيا يا بيروت

1 يا ستَّ الدنيا يا بيروتْ… مَنْ باعَ أسواركِ المشغولةَ بالياقوتْ؟ من صادَ خاتمكِ السّحريَّ، وقصَّ ضفائركِ الذهبيّهْ؟ من ذبحَ الفرحَ النائمَ في عينيكِ الخضرواينْ؟ من شطبَ وجهكِ بالسّكّين، وألقى ماءَ النارِ على شفتيكِ الرائعتينْ؟ من سمّمَ ماءَ البحرِ، ورشَّ الحقدَ على الشطآنِ الورديّهْ؟ ها نحنُ أتينا.. معتذرينَ.. ومعترفينْ أنّا أطلقنا النارَ عليكِ بروحٍ قبليّهْ.. فقتلنا امرأة.. كانت تُدعى (الحريّهْ)… …

سبع رسائل ضائعة في بريد بيروت

1 يا حبيبةْ : بعد عامين طويلين من الغربة والنفي.. تذكّرتكِ في هذا المساء.. كنت مجنوناً بعينيكِ.. ومجنوناً بأوراقي.. ومجنونا لأنَّ الحبَّ جاء .. ولأنَّ الشعر جاء .. كنت أبكي ضاحكاً مثل المجاذيب .. لأني أستطيع الآن، يا سيّدتي، أن أتذكَّر .. مدهشٌ أن أتذكّر .. مدهشٌ أن أتذكر .. ليس سهلاً في زمان الحرب أن يسترجع الانسان وجه امرأةٍ …