التجارب

لا تـُتعبي نفسك يا غاليه في البحث عن تجاربي الماضيه كل نساء الأرض في كفةٍ .. وأنتِ يا أميرتي .. في الكفة الثانية .. قصيدة التجارب للشاعر الكبير نزار قباني

قولي أحبك

قولي “أحُبكَ” كي تزيدَ وسامتي فبغيرِ حبّكِ لا أكـونُ جميـلا قولي “أحبكَ” كي تصيرَ أصابعي ذهباً… وتصبحَ جبهتي قنـديلا قـولي “أحبكَ” كي يتمَّ تحـولي فأصيرُ قمحاً… أو أصيرُ نخيـلا الآنَ قوليهـا… ولا تتـردّدي بعضُ الهوى لا يقبلُ التأجيـلا قولي “أحبكَ” كي تزيدَ قداستي ويصيـرَ شعري في الهوى إنجيلا سأغيّرُ التقويمَ لـو أحببتـني أمحو فصولاً أو أضيفُ فصولا وسينتهي العصرُ القديمُ …

الدفاتر القديمة

أيتها الرفيعة التهذيب والرجعية الآراء يا امرأة تصر أن تكون بين الأرض والسماء لربما كان من الغباء أن نفتح الدفاتر القديمه ونرجع الساعة للوراء وربما كان من الغفلة والغرور أن يدعي الإنسان أن الأرض لا تدور . . والحب لا يدور والغرف الزرقاء بالعشق لا تدور . .وربما كان من الغباء . . أن نتحدى دورة الفصول ومنطق الأشياء ونخرج …

الوردة والفنجان

دخلت اليومَ للمقهى.. وقد صممتُ أن أنسى علاقتنا وأدفن كل أحزاني.. وحينَ طلبتُ فنجاناً من القهوه خرجتِ كوردة بيضاءَ. من أعماق فنجاني !!. قصيدة الوردة والفنجان للشاعر الكبير نزار قباني

أعظم أعمالي

إذا سألوني عن أهمّ قصيدة ٍ سكبتُ بها نفسي , وعُمري , وآمالي كتبتُ بخطٍ فارسي ٍ مذهّب ٍ على كلّ نجم ٍ : أنتِ أعطمُ أعمالي قصيدة أعظم أعمالي للشاعر الكبير نزار قباني

المطر

أخاف أن تمطر الدنيا, ولست معي فمنذ رحتِ.. وعندي عقدة المطر ِ كان الشتاء يغطيني بمعطفهِ فلا أفكر في بردٍ ولا ضجر وكانت الريح تعوي خلفَ نافذتي فتهمسين:” تمسك .. ها هنا شعري.. “ والآن أجلسُ .. والأمطار تجلدني على ذراعي . على وجهي , على ظهري فمنْ يدافع عني .. يا مسافرة مثل اليمامة, بين العين والبصر؟. وكيفَ أمحوك …

هربت من زمني الشعري

هربتِ من زمني الشعري, يا امرأة ومن تقلـّب طقسي, وانفعالاتي غريبة كنتِ عن حبري, وعن ورقي فلم تحبي عصافيري, وغاباتي ولا اقتنعت بأفكاري ولا كتبي ولا أعادتك للايمان آياتي طلبتِ مني ثباتاً لستُ أملكه أما المهجر طول العمر من ذاتي ما أسعدتك فصور الشعر, سيدتي ما تفعلين بقصر في السماواتِ؟ أردتِ أن تجعلي مني مؤسسة وتزرعي نباتاً كالنباتاتِ كنتِ القصيدة …

حماقة

وما كنتُ أعلمُ.. حين شطبتك من دفتر الذكرياتِ.. بأني أشطب نصف حياتي.. قصيدة حماقة للشاعر الكبير نزار قباني

هل تكتبين معي القصيده؟

فكرتُ أن الشعر يهبط كالمفاجأة السعيده ويجيءُ مثلَ الطائر الليلي من جزر بعيده.. فكرت أن الشعر يحمل كيسهُ.. ويوزع الألعابَ, والحلوى على الأطفال ِ في السنة الجديدهْ حتى وجدتك بين أقلامي, وبين دفاتري فعرفت أنك تكتبين معي القصيدهْ … قصيدة هل تكتبين معي القصيده؟ للشاعر الكبير نزار قباني

حبيبتي هي القانون

أيتها الأنثى التي في صوتها تمتزج الفضة . . بالنبيذ . . بالأمطار ومن مرايا ركبتيها يطلع النهار ويستعد العمر للإبحار أيتها الأنثى التي يختلط البحر بعينيها مع الزيتون يا وردتي ونجمتي وتاج رأسي ربما أكون مشاغبا . . أو فوضوي الفكر أو مجنون إن كنت مجنونا . . وهذا ممكن فأنت يا سيدتي مسؤولة عن ذلك الجنون أو كنت …