دعوة إلى حفلة قتل

ما لعينيكِ على الأرض بديلْ كلُّ حبٍّ غيرُ حبي لكِ , حبّ مستحيلْ فلماذا أنتِ , يا سيدتي , باردة ٌ ؟ حين لا يفصلني عنكِ سوى هضبتيْ رمل ٍ .. وبستانيْ نخيلْ ولماذا ؟ تلمسينَ الخيلَ إن كنتِ تخافين الصهيلْ ؟ طالما فتشتُ عن تجربةٍ تقتلني وأخيراً .. جئتِ يا موتي الجميلْ .. فاقتليني .. نائماً أو صاحياً أقتليني …

راسبوتين العربي

صراخُكِ دونما طائلْ ورفضكِ دونما طائلْ أنا القاضي بأمر ِ اللهِ , والناهي بأمر اللهِ , فامتثلي لأحكامي , فحبي دائماً عادلْ .. أنا المنحازُ كلياً إلى نهديكِ .. والعصريُّ والحجريُّ .. والمدنيُّ والهمجيُّ .. والروحيُّ والجنسيُّ .. والوثنيُّ والصوفيُّ .. والمتناقضُ الأبديُّ .. والمقتولُ والقاتلْ .. أما المكتوبُ بالكوفيِّ .. فوق عباءة العشّاق .. والعلنيُّ والسريُّ .. والمرئيُّ والمخفيُّ …

أحبك أحبك والبقية تأتي ..

حديثك سجادة فارسيه .. وعيناكِ عصفورتان دمشقيتان .. تطيرانِ بين الجدار وبين الجدارْ .. وقلبي يسافرُ مثل الحمامة فوقَ مياه يديكِ , ويأخذ قيلولة ً تحت ظل السوارْ .. وإني أحبكِ .. لكن أخاف التورط َ فيكِ , أخافُ التوحد فيكِ , أخافُ التقمص فيكِ , فقد علمتني التجارب أن أتجنب عشق النساء , وموجَ البحارْ .. أنا لا أناقش …

قصة قصيرة ..

لا تقنطي أبداً من رحمةِ المطر ِ .. فقد أحبكِ في الخمسينَ من عمري .. وقد أحبكِ , والأشجارُ يابسة ٌ والثلج يسقط ُ في قلبي , وفي شَعَري وقد أحبكِ , حين الصيفُ غادرنا فالأرضُ من بعدهِ , تبكي على الثمر وقد أحبكِ , يا عُصفورتي , وأنا محاصرٌ بجبال الحزن ِ والضجر .. قد تحملُ الريحُ أخباراً مُطمئنة …

الإستقالة

1 .. وحاولتُ بعد ثلاثينَ عاماً من العشق أن أستقيلا وأعلنتُ في صفحات الجرائدِ أني اعتزلتُ قراءة َ ما في عيون النساءِ .. وما في رؤوس النساءِ .. وما تحت جلد النساءِ .. وأغلقتُ بابي .. لعليّ أنامُ قليلا .. وأغمدتُ سيفي .. وودعتُ جندي .. وودعتُ خيلي التي رافقتني زماناً طويلا .. وسلـّمتُ مفتاحَ مكتبتي للصغارْ وأوضحتُ كيفَ يـُصرَّفُ …

كونـشرتو البيانو

1 كل شيء ممكنٌ .. في ذلك الليل الذي يثقبهُ صوتُ المطرْ كلُّ شيءٍ ممكنٌ .. حينَ يكون المرءُ بالكونياكِ مغسولاً وبالأحزان مغسولاً وبالمجهول مسكوناً وحين المرءُ لا يرضى بأن يبقى حجرْ .. فلماذا ؟ تستشيرينَ الفناجينَ , لماذا ؟ تطرحينَ الأسئلهْ .. ولماذا ؟ جئتِ صوبَ البحر , إن كنتِ تخافينَ السفرْ .. 2 كلُّ شيءٍ ممكنٌ .. ما …

يوميات مريض ممنوع من الكتابة

1 ممنوعة أنت من الدخول يا حبيبتي عليه ممنوعة أن تلمسي الشر اشف البيضاء أو أصابعي الثلجيه ممنوعة أن تجلسي ..أو تهمسي ..أو تتركي يديك في يديه ممنوعة أن تحملي من بيتنا في الشام .. سرباً من الحمام أو فلة ..أو وردةً جوريه ممنوعة أن تحملي لي دمية أحضنها .. أو تقرأي لي قصة الأقزام والأميرة الحسناء والجنيه .. ففي …

البرتقالة

1 يـُقشرني الحب كالبرتقالةِ .. يفتحُ في الليل صدري , ويتركُ فيهِ : نبيذاً , وقمحاً , وقنديلَ زيتْ ولا أتذكرُ أني انذبحتُ ولا أتذكر أني نزفتُ ولا أتذكر أني رأيتْ .. 2 يـُبعثرني الحبُّ مثلَ السحابةِ , يلغي مكانَ الولادةِ , يلغي سنسنَ الدراسةِ , يلغي الإقامة َ , يلغي الديانة َ , يلغي الزواجَ , الطلاقَ , الشهودَ …

تناقضات ن . ق الرائعة

1 وما بين حبّ وحبٍّ .. أحبكِ أنتِ .. وما بين واحدة ٍ ودعتني .. وواحدةٍ سوف تأتي .. أفتشُ عنكِ هنا .. وهناكْ .. كأنَّ الزمانَ الوحيدَ زمانكِ أنتِ .. كأنَّ جميعَ الوعود تصبُّ بعينيكِ أنتِ .. فكيفَ أفسّرُ هذا الشعورَ الذي يعتريني صباحَ مساءْ .. وكيف تمرينَ بالبال ِ , مثلَ الحمامة ِ .. حينَ أكونُ بحضرة أحلى …

الحب في الجاهليه

شاءت الأقدار، يا سيدتي، أن نلتقي في الجاهليه!!.. حيث تمتد السماوات خطوطا أفقيه والنباتات، خطوطا أفقيه.. والكتابات، الديانات، المواويل، عروض الشعر، والأنهار، والأفكار، والأشجار، والأيام، والساعات، تجري في خطوط أفقيه.. شاءت الأقدار.. أن أهواك في مجتمع الكبريت والملح.. وأن أكتب الشعر على هذي السماء المعدنيه حيث شمس الصيف فأس حجريه والنهارات قطارات كآبه.. شاءت الأقدار أن تعرف عيناك الكتابه في …