تناقضات ن . ق الرائعة

1 وما بين حبّ وحبٍّ .. أحبكِ أنتِ .. وما بين واحدة ٍ ودعتني .. وواحدةٍ سوف تأتي .. أفتشُ عنكِ هنا .. وهناكْ .. كأنَّ الزمانَ الوحيدَ زمانكِ أنتِ .. كأنَّ جميعَ الوعود تصبُّ بعينيكِ أنتِ .. فكيفَ أفسّرُ هذا الشعورَ الذي يعتريني صباحَ مساءْ .. وكيف تمرينَ بالبال ِ , مثلَ الحمامة ِ .. حينَ أكونُ بحضرة أحلى …

تعالي البارحة

إن كانَ لا يمكنك الحضورُ يا حبيبتي .. لأيّ عذر طارئٍ سأكتفي بالرائحة إن كان لا يمكنُ أن تأتي غداً .. لموعدي إذنْ .. تعالي البارحهْ !!. الأغاني قصيدة تعالي البارحة للشاعر الكبير نزار قباني

حبلى

لا تَمْتَقِعْ ! هي كِلْمَةٌ عَجْلى إنّي لأَشعُرُ أنّني حُبلى .. وصرختَ كالمسلوعِ بي .. ” كَلاّ ” .. سنُمَزِّقُ الطفلا .. وأخذْتَ تشتِمُني .. وأردْتَ تطردُني .. لا شيءَ يُدهِشُني .. فلقد عرفتُكَ دائماً نَذْلا .. * وبعثتَ بالخَدَّامِ يدفعُني .. في وحشةِ الدربِ يا مَنْ زَرَعتَ العارَ في صُلبي وكسرتَ لي قلبي .. ليقولَ لي : ” مولايَ …

عدي على أصابع اليدين

عدي على أصابع اليدين , ما يأتي فأولاً : حبيبتي أنت وثانياً : حبيبتي أنت وثالثاً : حبيبتي أنت ورابعاً وخامساً وسادساً وسابعاً وثامناً وتاسعاً وعاشراً .. حبيبتي أنت .. الأغاني قصيدة عدي على أصابع اليدين للشاعر الكبير نزار قباني

بعد العاصفة

أتحبني . بعد الذي كانا ؟ إني أحبك رغم ما كانا ماضيك . لا أنوي إثارته حسبي بأنك هاهنا الآنا .. تتبسمي .. وتمسكي يدي فيعود شكي فيك إيمانا .. عن أمس .. لا تتكلمي أبداً .. وتألقي شعراً .. وأجفانا أخطاؤك الصغرى .. أمر بها وأحوط الأشواك ريحانا .. لولا المحبة في جوانحه ما أصبح الإنسان إنسانا .. * …

القصيدة الدمشقية

نزار قباني ديوان الكبريت في يدي ودويلاتكم من ورق

هذي دمشقُ.. وهذي الكأسُ والرّاحُ إنّي أحبُّ… وبعـضُ الحـبِّ ذبّاحُ أنا الدمشقيُّ.. لو شرحتمُ جسدي لسـالَ منهُ عناقيـدٌ.. وتفـّاحُ و لو فتحـتُم شراييني بمديتكـم سمعتمُ في دمي أصواتَ من راحوا زراعةُ القلبِ.. تشفي بعضَ من عشقوا وما لقلـبي –إذا أحببـتُ- جـرّاحُ مآذنُ الشّـامِ تبكـي إذ تعانقـني و للمـآذنِ.. كالأشجارِ.. أرواحُ للياسمـينِ حقـوقٌ في منازلنـا.. وقطّةُ البيتِ تغفو حيثُ ترتـاحُ طاحونةُ …

وشاية

أأنتَ الذي يا حبيبي .. نقلتَ لزُرْق ِ العصافير أخبارنا ؟ فجاءتْ جموعاً .. جموعاً تدقُّ مناقيرها الحمرُ شباكنا وتغرق مضجعنا زقزقات وتغمر بالقش أبوابنا ومنْ أخبرَ النحل عن دارنا ؟ فجاءَ يقاسمنا دارنا وهل قلتَ للوردِ حتى تدلى يزركش بالنور جدراننا ؟ ومنْ قص قصتنا للفراش ؟ فراحَ يلاحق آثارنا سيفضحنا يا حبيبي العبيرُ فقد عرفَ الطيبُ ميعادنا … …

اختاري

إني خيَّرتُكِ فاختاري ما بينَ الموتِ على صدري.. أو فوقَ دفاترِ أشعاري.. إختاري الحبَّ.. أو اللاحبَّ فجُبنٌ ألا تختاري.. لا توجدُ منطقةٌ وسطى ما بينَ الجنّةِ والنارِ.. إرمي أوراقكِ كاملةً.. وسأرضى عن أيِّ قرارِ.. قولي. إنفعلي. إنفجري لا تقفي مثلَ المسمارِ.. لا يمكنُ أن أبقى أبداً كالقشّةِ تحتَ الأمطارِ إختاري قدراً بين اثنينِ وما أعنفَها أقداري.. مُرهقةٌ أنتِ.. وخائفةٌ وطويلٌ …

قولي أحبك

قولي “أحُبكَ” كي تزيدَ وسامتي فبغيرِ حبّكِ لا أكـونُ جميـلا قولي “أحبكَ” كي تصيرَ أصابعي ذهباً… وتصبحَ جبهتي قنـديلا قـولي “أحبكَ” كي يتمَّ تحـولي فأصيرُ قمحاً… أو أصيرُ نخيـلا الآنَ قوليهـا… ولا تتـردّدي بعضُ الهوى لا يقبلُ التأجيـلا قولي “أحبكَ” كي تزيدَ قداستي ويصيـرَ شعري في الهوى إنجيلا سأغيّرُ التقويمَ لـو أحببتـني أمحو فصولاً أو أضيفُ فصولا وسينتهي العصرُ القديمُ …

أشهد أن لا امرأة إلا أنت

أشهد أن لا امرأة .. أتقنت اللعبة إلا أنت .. واحتملت حماقتي عشرة أعوام كما احتملت .. واصطبرت على جنوني مثلما صبرت .. وقلمت أظافري ورتبت دفاتري وأدخلتني روضة الأطفال .. إلا أنت * * * أشهد أن لا امرأة تشبهني كصورة زيتية في الفكر والسلوك , إلا أنت .. والعقل والجنون .. إلا أنت والملل السريع .. والتعلق السريع …