منشورات فدائية على جدران إسرائيل

نزار قباني ديوان الأعمال السياسية

1 لن تجعلوا من شعبنا شعبَ هنودٍ حُمرْ.. فنحنُ باقونَ هنا.. في هذه الأرضِ التي تلبسُ في معصمها إسوارةً من زهرْ فهذهِ بلادُنا.. فيها وُجدنا منذُ فجرِ العُمرْ فيها لعبنا، وعشقنا، وكتبنا الشعرْ مشرِّشونَ نحنُ في خُلجانها مثلَ حشيشِ البحرْ.. مشرِّشونَ نحنُ في تاريخها في خُبزها المرقوقِ، في زيتونِها في قمحِها المُصفرّْ مشرِّشونَ نحنُ في وجدانِها باقونَ في آذارها باقونَ …

أنا يا صديقة متعب بعروبتي

نزار قباني ديوان الأعمال السياسية

1 يا تونس الخضراء .. جئتك عاشقاً وعلى جبيني وردة وكتاب إني الدمشقي الذي احترف الهوى فاخضوضرت بغنائه الأعشاب أحرقت من خلفي جميع مراكبي إن الهوى أن لا يكون إياب أنا فوق أجفان النساء مكسر قطعاً , فعمري الموج والأخشاب لم أنسَ أسماء النساء .. وإنما للحسن أسبابٌ , ولي أسباب يا ساكنات البحر .. في قرطاجة جف الشذا , …

ايضاح إلى قراء شعري

ويقولُ عني الأغبياءُ : إني دخلتُ إلى مقاصير النساء .. وما خرجتْ ويطالبونَ بنصب مشنقتي .. لأني عن شؤون حبيبتي .. شعراً كتبتْ .. أنا لم أتاجر – مثل غيري – بالحشيش .. ولا سرقت .. ولا قتلتْ .. لكنني .. أحببتُ في وضح النهار .. فهل تراني قد كفرتْ ؟ ويقولُ عنيّ الأغبياءْ : إني بأشعاري , خرجتُ على …

الهرم الرابع

1 السيّدُ نامْ السيّدُ نامْ السيّدُ نامَ كنومِ السيفِ العائدِ من إجدى الغزواتْ السيّدُ يرقدُ مثلَ الطفلِ الغافي.. في حُضنِ الغاباتْ السيّدُ نامَ.. وكيفَ أصدِّقُ أنَّ الهرمَ الرابعَ ماتْ؟ القائدُ لم يذهبْ أبداً بل دخلَ الغرفةَ كي يرتاحْ وسيصحو حينَ تطلُّ الشمسُ.. كما يصحو عطرُ التفاحْ.. الخبزُ سيأكلهُ معنا.. وسيشربُ قهوتهُ معنا.. ونقولُ لهُ.. ويقولُ لنا.. القائدُ يشعرُ بالإرهاقِ.. فخلّوهُ …

بانتظار غودو

1 ننتظرُ القطارْ ننتظرُ المسافرَ الخفيَّ كالأقدارْ يخرجُ من عباءةِ السنينْ يخرجُ من بدرٍ ، من اليرموكِ ، من حطّينْ .. يخرجُ .. من سيفِ صلاحِ الدّينْ .. من سنةِ العشرينْ ونحنُ مرصوصونَ .. في محطّةِ التاريخِ ، كالسّردينْ .. يا سيّداتي سادتي : هل تعرفونَ ما حُريّةُ السّردينْ ؟ حينَ يكونُ المرءُ مضطرّاً لأن يقولَ رغمَ أنفهِ : (آمينْ) …

مواويل دمشقية إلى قمر بغداد

أيْقَظَتْني بلقيسْ في زُرْقةَ الَفجْر وغَنَتْ من العراق مَقَاما .. أرْسَلَتْ شَعْرَها كنَهْر (دِيَالى) أرأيُتمْ شَعْراً يقولْ كَلاَما ؟ كان في صَوتِها الرصَافَةُ , والكَرْخُ , وشَمْسٌ .. وحِنْطَةٌ .. وخُزَامى حَمَلَتْ لي جرائد اليوم , والشايَ , وفاضت أمومةً وابتساما ما لها زوجتي تُطارحني الحبَّ ؟ وكانَ الهوى علينا حراما لكَ عندي بِشارةٌ يا حبيبي فَعَلَ القومُ ما فعلنا …

مرسوم بإقالة خالد بن الوليد

نزار قباني ديوان الأعمال السياسية

سرقوا منا الزمان العربي سرقوا فاطمة الزهراء من بيت النبي يا صلاح الدين باعوا النسخة الأولى من القرآن باعوا الحزن في عيني علي يا صلاح الدين باعوك وباعونا جميعا في المزاد العلني سرقوا منا الطموح العربي عزلوا خالد في أعقاب فتح الشام سموه سفيرا في جنيف يلبس القبعة السوداء يستمتع بالسيجار والكافيار يرغي بالفرنسية يمشي بين شقراوات أوربا كديك ورقي …

طريق واحد

أريدُ بندقيّه.. خاتمُ أمّي بعتهُ من أجلِ بندقيه محفظتي رهنتُها من أجلِ بندقيه.. اللغةُ التي بها درسنا الكتبُ التي بها قرأنا.. قصائدُ الشعرِ التي حفظنا ليست تساوي درهماً.. أمامَ بندقيه.. أصبحَ عندي الآنَ بندقيه.. إلى فلسطينَ خذوني معكم إلى ربىً حزينةٍ كوجهِ مجدليّه إلى القبابِ الخضرِ.. والحجارةِ النبيّه عشرونَ عاماً.. وأنا أبحثُ عن أرضٍ وعن هويّه أبحثُ عن بيتي الذي …

خطاب شخصي إلى شهر حزيران

كنْ يا حزيرانْ انفجاراً في جماجمنا القديمهْ كنّسْ ألوفَ المفردات .. وكنس الأمثالَ , والحكم القديمه مزق شراشفنا التي اصفرتْ .. ومزق جلدَ أوجهنا الدميمه .. وكن التغير , والتطرفَ , والخروج على الخطوط المستقيمه. أطلقُ على الماضي الرصاص .. كُن ِ المسدسَ والجريمهْ .. من بعد موت الله , مشنوقاً , على باب المدينهْ لم تبقَ للصلوات قيمهْ .. …

غرناطة

في مدخل الحمراء كان لقاؤنا ما أطـيب اللقـيا بلا ميعاد عينان سوداوان في جحريهما تتوالـد الأبعاد مـن أبعـاد هل أنت إسبانـية؟ ساءلـتها قالت: وفي غـرناطة ميلادي غرناطة؟ وصحت قرون سبعة في تينـك العينين.. بعد رقاد وأمـية راياتـها مرفوعـة وجيـادها موصـولة بجيـاد ما أغرب التاريخ كيف أعادني لحفيـدة سـمراء من أحفادي وجه دمشـقي رأيت خـلاله أجفان بلقيس وجيـد سعـاد ورأيت منـزلنا …