إليه في يوم ميلاده

زمانك بستانٌ .. وعصركَ أخضرُ وذكراكَ ، عصفورٌ من القلب ينقرُ ملأنا لك الأقداحَ ، يا مَن بِحُبّه سكِرنا ، كما الصوفيُّ بالله يسكرُ دخلتَ على تاريخنا ذات ليلةٍ فرائحةُ التاريخ مسكٌ وعنبرُ وكنت َ، فكانت فى الحقول سنابلٌ وكانتْ عصافيرٌ .. وكان صنوبرُ لمسْتَ أمانينا ، فصارتْ جداولاً وأمطرتنا حبّاً ، ولا زلتَ تمطرُ تأخّرت عن وعد الهوى يا …

أوراق اسبانية

(1) الجسر إسبانيا .. جسرٌ من البكاء .. يمتد بين الأرض والسماء .. (2) سوناتا على صدر قيثارة باكيه تموت .. وتولد إسبانيه .. (3) الفارس والوردة إسبانيا .. مراوح هفهافة ٌ تمشط الهواء .. وأعين ٌ سوداء .. لا بدءٌ لها .. ولا انتهاءْ قبعة ٌ ترمى أما شرفة الحبيبه . ووردة رطيبه .. تطير من مقصورة النساء تحمل …

غرناطة

في مدخل الحمراء كان لقاؤنا ما أطـيب اللقـيا بلا ميعاد عينان سوداوان في جحريهما تتوالـد الأبعاد مـن أبعـاد هل أنت إسبانـية؟ ساءلـتها قالت: وفي غـرناطة ميلادي غرناطة؟ وصحت قرون سبعة في تينـك العينين.. بعد رقاد وأمـية راياتـها مرفوعـة وجيـادها موصـولة بجيـاد ما أغرب التاريخ كيف أعادني لحفيـدة سـمراء من أحفادي وجه دمشـقي رأيت خـلاله أجفان بلقيس وجيـد سعـاد ورأيت منـزلنا …

رسالة جندي في جبهة السويس

نزار قباني ديوان الأعمال السياسية

الرسالة الأولى 29/10/1956 يا والدي! هذي الحروفُ الثائرهْ تأتي إليكَ من السويسْ تأتي إليكَ من السويسِ الصابرهْ إني أراها يا أبي، من خندقي، سفنُ اللصوصْ محشودةٌ عندَ المضيقْ هل عادَ قطّاعُ الطريقْ؟ يتسلّقونَ جدارنا.. ويهدّدون بقاءنا.. فبلادُ آبائي حريقْ إني أراهم، يا أبي، زرقَ العيونْ سودَ الضمائرِ، يا أبي، زُرقَ العيونْ قرصانهم، عينٌ من البللورِ، جامدةُ الجفونْ والجندُ في سطحِ …

حوار مع أعرابي أضاع فرسه

نزار قباني ديوان الأعمال السياسية

1 لو كانتْ تسمعُني الصحراءْ لطلبتُ إليها أن تتوقّف عن تفريخِ ملايينِ الشعراءْ وتحرِّر هذا الشّعب الطيّبَ من سيفِ الكلماتْ ما زلنا منذُ القرنِ السّابعِ ، نأكلُ أليافَ الكلماتْ نتزحلقُ في صمغِ الرّاءاتْ نتدحرجُ من أعلى الهاءاتْ وننامُ على هجوِ جريرٍ ونفيقُ على دمعِ الخنساءْ ما زلنا منذ القرنِ السابعِ .. خارجَ خارطةِ الأشياءْ نترقّبُ عنترةَ العبسيَّ .. يجيءُ على …

إفادة في محكمة الشعر

نزار قباني ديوان الأعمال السياسية

مرحباً يا عراقُ ، جئتُ أغنّيكَ وبعـضٌ من الغنـاءِ بكـاءُ مرحباً، مرحباً.. أتعرفُ وجهاً حفـرتهُ الأيّـامُ والأنـواءُ؟ أكلَ الحبُّ من حشـاشـةِ قلب والبقايا تقاسمتـها النسـاءُ كلُّ أحبابي القدامى نسَــوني لا نُوارَ تجيـبُ أو عفـراءُ فالشـفاهُ المـطيّبـاتُ رمـادٌ وخيامُ الهوى رماها الـهواءُ سـكنَ الحزنُ كالعصافيرِ قلبي فالأسى خمرةٌ وقلبي الإنـاءُ أنا جـرحٌ يمشـي على قدميهِ وخيـولي قد هدَّها الإعياءُ فجراحُ الحسينِ …

قصيدة اعتذار لأبي تمام

نزار قباني ديوان الأعمال السياسية

– 1 – أحبائي : إذا جئنا لنحضر حفلة للزار .. منها يضجر الضجر إذا كانت طبول الشعر ، يا سادة تفرقنا .. وتجمعنا وتعطينا حبوب النوم في فمنا وتسطلنا .. وتكسرنا. كما الأوراق في تشرين تنكسر فإني سوف أعتذر .. – 2 – أحبائي : إذا كنا سنرقص دون سيقان .. كعادتنا ونخطب دون أسنان .. كعادتنا .. ونؤمن …

رسالة إلى جمال عبد الناصر

والدُنا جمالَ عبدَ الناصرْ: عندي خطابٌ عاجلٌ إليكْ.. من أرضِ مصرَ الطيبهْ من ليلها المشغولِ بالفيروزِ والجواهرِ ومن مقاهي سيّدي الحسين، من حدائقِ القناطرِ ومن تُرعِ النيلِ التي تركتَها.. حزينةَ الضفائرِ.. عندي خطابٌ عاجلٌ إليكْ من الملايينِ التي قد أدمنتْ هواكْ من الملايين التي تريدُ أن تراكْ عندي خطابٌ كلّهُ أشجانْ لكنّني.. لكنّني يا سيّدي لا أعرفُ العنوانْ… 2 والدُنا …

الهرم الرابع

1 السيّدُ نامْ السيّدُ نامْ السيّدُ نامَ كنومِ السيفِ العائدِ من إجدى الغزواتْ السيّدُ يرقدُ مثلَ الطفلِ الغافي.. في حُضنِ الغاباتْ السيّدُ نامَ.. وكيفَ أصدِّقُ أنَّ الهرمَ الرابعَ ماتْ؟ القائدُ لم يذهبْ أبداً بل دخلَ الغرفةَ كي يرتاحْ وسيصحو حينَ تطلُّ الشمسُ.. كما يصحو عطرُ التفاحْ.. الخبزُ سيأكلهُ معنا.. وسيشربُ قهوتهُ معنا.. ونقولُ لهُ.. ويقولُ لنا.. القائدُ يشعرُ بالإرهاقِ.. فخلّوهُ …

الحاكم والعصفور

أتجوَّلُ في الوطنِ العربيِّ لأقرأَ شعري للجمهورْ فأنا مقتنعٌ أنَّ الشعرَ رغيفٌ يُخبزُ للجمهورْ وأنا مقتنعٌ – منذُ بدأتُ – بأنَّ الأحرفَ أسماكٌ وبأنَّ الماءَ هوَ الجمهورْ أتجوَّلُ في الوطنِ العربيِّ وليسَ معي إلا دفترْ يُرسلني المخفرُ للمخفرْ يرميني العسكرُ للعسكرْ وأنا لا أحملُ في جيبي إلا عصفورْ لكنَّ الضابطَ يوقفني ويريدُ جوازاً للعصفورْ تحتاجُ الكلمةُ في وطني لجوازِ مرورْ …