في ثغرها ابتهالْ
يهمسُ لي : تعالْ

إلى انعتاق ٍ أزرق ٍ
حدودهُ المحالُ

نشردُ تيّاري شَذا
لم يخفقا ببالْ

لا تستحي .. فالورد في
طريقنا تـــــــــــلالْ

ما دمتِ لي .. مالي وما
قيلَ , وما يُقالْ ..
* * *
وشوشة ٌ كريمة ٌ
سخيّة ُ الظلالْ

ورغبة ٌ مبحوحة ٌ
أرى لها خيالْ

على فم ٍ يجوعُ في
عروقه السؤالْ ..

يهتفُ بي عقيقهُ
غداً لكَ النوالْ
* * *
أنا كما وشوشتني
ملقىً على الجبال

مخدتي طافية ٌ
على دم ِ الزوالْ

زرعتُ ألفَ وردة ٍ
فدى انفلاتِ شالُ

فدى قميص ٍ أخضر ٍ
يوزع ُ الغِـلالْ ..

قومي إلى أرجوحةٍ
غريقةِ الحبالْ

نأكل من كرومنا
ونطعمُ السلالْ

ونشربُ الفمَ الصغيرَ
سُكراً حلالْ

إن ألثم ِ اليمينَ منكِ
قلتِ : والشمالْ ؟

لا تسألي : تُـحبني ؟
كنتُ ولا أزالْ

قصيدة وشوشة للشاعر الكبير نزار قباني

%d مدونون معجبون بهذه: