وحدة حال

خُذيني بحِلْمكِ .. أيتها السيِّدَهْ
إذا كنتُ يوماً كريح الجَنوبْ
ويوماً كريح الشِمَالْ ..
ولا تدهشني ..
إنْ تسرَّبتُ بين جفونكِ , مثلَ الرمالْ
أما مثلَ نَهْدَيكِ .. أيَّتُها السيدَهْ ..
فلا أستقرُّ على أيِّ رأيٍ
ولا أستقرُّ على أيّ حالْ ..

قصيدة وحدة حال للشاعر الكبير نزار قباني