وجهك مثل مطلع القصيدة

وجهكِ .. مثل مطلع القصيدهْ
يسحبني ..
يسحبني ..
كأنني شراعْ
ليلاً , على شواطئ الإيقاعْ .
يفتح لي , أفقاً من العقيقْ
ولحظةَ الإبداعْ
وجهكِ .. وجهٌ مدهشٌ
ولوحة ٌ مائية ٌ
ورحلةَ ٌ من أبدع ِ الرحلاتِ
بين الآس ِ .. والنعناع ِ ..
*
وجهكِ ..
هذا الدفتر المفتوحُ , ما أجملهُ
حينَ أراهُ ساعة َ الصباحْ
يحملُ لي القهوة َ في بسمتهِ
وحمرة َ التفاحْ …
وجهكِ .. يستدرجني
لآخر الشعر ِ الذي أعرفهُ
وآخر الكلامْ ..
وآخر ِ الورد الدمشقي الذي أحبهُ
وآخر الحمامْ …
*
وجهكِ يا سيدتي .
بحرٌ من الرموز ِ, والأسئلة الجديدهْ
فهل أعودُ سالماً ؟
والريحُ تستفزني
والموجُ يستفزني
والعشقُ يستفزني
ورحلتي بعيدهْ ..
*
وجهكِ يا سيدتي .
رسالة ٌ رائعة ٌ
قد كتبتْ ..
ولم تصلْ , بعدُ , إلى السماءْ …

قصيدة وجهك مثل مطلع القصيدة للشاعر الكبير نزار قباني

Republished by Blog Post Promoter