هل لديك حل لقضيتنا ؟

هل لديكِ حلّ ٌ لقضيتنا ؟
هل لديك حل لهذه السفينة المثقوبة
التي لا تستطيع أن تطفو
ولا تستطيع أن تغرقْ ..
*
أنا شخصياً ..
قابلٌ لجميع حلولك ..
فلقد شربتُ من ملح البحر
ما فيه الكفاية ..
وشـَوَتِ الشموسُ جلدي
بما فيه الكفاية ..
وأكلتِ الأسماكُ المتوحشة من لحمي
ما فيه الكفاية ..
*
أنا شخصياً ..
ضجرت من السفر
وضجرت من الضجرْ
فهل لديك حل.. لهذا السيف
الذي يخترقنا .. ولا يقتلنا ؟
هل لديك حلّ ؟.
لهذا الأفيون الذي نتعاطاه ..
ولا يخدرنا ..
*
أنا شخصياً ..
أريد أن أستريحْ ..
على أي حجر ٍ .. أريد أن أستريحْ
على أي كتفٍ ..
أريدُ أن أستريحْ ..
فلقد تعبتُ من المراكب التي لا أشرعة َ لها .
ومن الأرصفة التي لا أرصفة لها .
فقـدّمي حلولك يا سيدتي !
وخذي توقيعي عليها قبل أن أراها ..
واتركيني أنامْ ..

قصيدة هل لديك حل لقضيتنا ؟ للشاعر الكبير نزار قباني