إنْ رفَّ يوماً .. كتابي
حـــديقة ً في يديــــــكِ
وقالَ صحبكِ : شعرٌ
يقالُ في عينيــــــكِ ..
لا تخبري الوردَ عني
إنيِّ أخــافُ عليكِ
ولا تبوحي بســـــرِّي
ومَــنْ أكــــونُ لديكِ
ولتـقــــرأيهِ بعمـــق ٍ
ولتـُسـبلي جفنيـــــــكِ
ولتجعـلـيـه ِ بركــــــن ٍ
مُـجــــاور ٍ نهــديــــك ِ
هذي وريقـــــاتُ حُبٍّ
نـمـتْ على شفتيــــــكِ
عاشـتْ بصدري سنيناً
لكي تعودَ إليــــــكِ

قصيدة مني للشاعر الكبير نزار قباني

%d مدونون معجبون بهذه: