مانيكور

قامت إلى قارورة
محمومة الرحيق

طلاؤها الوردي
وهج الكرز الفتيق ِ

واستلتِ المبرد منْ
غمدٍ له رقيق ِ

ينحتُ عاجَ ظفرها
المدلل النميق

وغردَ المقص فوق
المرمر الغريق

يحصد في نقلته
نحاتة البريق

ويأكل النورَ الذي
تاهَ عن الطريق ِ ..

***

واهتزت الريشة
ذاتُ المقبض الأنيق

باهرة ً , ماهرة ً
فنانة الخفوق

تترك بعض قلبها
للناحل المشيق

وتفرز الغروب
ألفَ جدول ٍ هريق

هنيهة ٌ .. فالسلم العاجي
في حريق

عشرُ شموع أ ُوقدتْ
في معبدٍ عتيق ِ

***

يا ظفرُ .. يا ورديُّ .. يا
سجادة العقيق ِ

إن كفرتْ سيدتي
بعهدي الوثيق

فقل لها : إنكَ قد
رضعتَ من عروقي

قصيدة مانيكور للشاعر الكبير نزار قباني