ليس لك زمان حقيقي خارج لهفتي

ليس لكِ زمانٌ حقيقي خارج لهفتي
أنا زمانكِ
ليس لكِ أبعادٌ واضحة
خارج امتداد ذراعيّ
أنا أبعادك كلها
زواياك ودوائرك ..
خطوطكِ المستقيمة .
يومَ دخلت إلى غابات صدري
دخلتِ إلى الحرية
يومَ خرجت منها
صرت جارية .
واشتراك شيخ القبيلة .
*
أنا علمتك أسماء الشجرْ
وحوارَ الصراصير الليلية
أعطيتك عناوينَ النجوم البعيدة
أنا أدخلتك مدرسة الربيع
وعلمتك لغة َ الطير
وأبجدية الينابيع .
أنا كتبتك على دفاتر المطرْ
وشراشف الثلج , وأكواز الصنوبر
وعلمتكِ كيف تكلمين الأرانبَ والثعالب ..
وكيف تمشطين صُوفَ الخراف الربيعية .
أنا أطلعتكِ ..
على مكاتيب العصافير التي لم تنشرْ
وأعطيتكِ .. خرائطَ الصيف والشتاء ..
لتتعلمي .. كيف ترتفع السنابلْ
وتزقزقُ الصيصانُ البيضاءْ ..
وتتزوج الأسماكُ بعضها ..
ويتدفق الحليبُ من ثدي القمرْ ..
لكنكِ ..
تعبتِ من حصان الحرية
فرماك حصانُ الحرية
تعبت من غابات صدري
ومن سمفونية الصراصير الليلية
تعبت من النوم عارية ً ..
فوق شراشف القمر ..
فتركتِ الغابة ..
ليأكلك الذئب ..
ويفترسك – على سنة الله ورسوله –
شيخُ القبيلة ..

قصيدة ليس لك زمان حقيقي خارج لهفتي للشاعر الكبير نزار قباني