لوْ ..

تصوري .. لو أنتِ لم تـُوجدي
في ذلك الحفل ِ البهيج ِ الوضي

لو حينَ راودتـُــك ِ عن رقصةٍ
مهموسةٍ , رأيتِ أن ترفضـــي

ولم تـَـقـُـلْ أمُّـــكِ مّزهـــــــوّة ً :
إن الفتى يدعو .. ألا فانهضي ..

لو أن منديلكِ لم ينزلـــــــقْ
في زحمةٍ من ذلكئَ المعــرض ِ

فقلتُ : يا سيدتي .. لحظة ً ! ..
ذهلتِ عن منديلـــــكِ الأبيض ِ

هنيهــــة ٌ زرقــــاءُ لـــــو أفلتتْ
منيَ لم أعرضْ .. ولم تعرضي

من ذلك التاريخ جاءَ الهوى
وقبلُ .. لم أعشقْ ولم أبغض ِ

ليلتها , عُدتُ إلى حجرتي
وبي عبيرٌ منكِ لا ينقضي ..

حاولتُ أن أنسى فلم بغمضْ
جفني , وجفنُ الحبّ لم يـُغمض ِ

لو لم يكنُ ما كان .. لم ترتعشْ
لي ريشة ٌ , والشعْـرَ لم أقرض ِ

وظلَّ قلبي موحشاً , يابساً
لم يعرف الدفءَ .. ولم ينبض ِ

قصيدة لوْ .. للشاعر الكبير نزار قباني