لم تعد تقبلني بيروتُ وحدي

لم تعد تقبلني بيروتُ وحدي
بعد أن شاهدكِ الناسُ كعصفورٍ جميلٍ
فوق رأسي .. سنتينْ
لم تعد تَقْبلني بيروتُ وحدي
بعدما كان يرانا البحرُ – يا سيدتي – مُلتصقينْ
دائماً ملتصقينْ ..
لم يعد يقبلني الشارعُ وحدي
بعدما كنّا معاً نجتازهُ في الليلِ
مثل النجمتينْ ..
*

من هنا ..
تبدأ , يا سيدتي , مُشكلتي
كلما أطلبُ في المقهى نبيذاً ..
يحملُ النادلُ – من غير انتباهٍ – قدحينْ
كلما أجلسُ في سيَّارتي ..
تفتحينَ البابَ في صمتٍ ..
وتندسينَ بين المقعدينْ
*

كلما أهبطُ في أيِّ مطارٍ ..
تحملين الحبَّ .. والأزهارَ لي
وتمدِّينَ على البعدُ اليدينْ
لستُ أدري ..
هل أحبُّ امرأةً واحدةً
أم أحبُّ امرأةً في امرأتينْ ؟؟

قصيدة لم تعد تقبلني بيروتُ وحدي للشاعر الكبير نزار قباني

Republished by Blog Post Promoter