لم تذكري

و قلبت ساعاتي مزيج تحسر بتحسر
و الغصة الحمقاء في حلقي . كطعم الخنجر
و براثن الخيبات تقطر من مشاعري
قاليك ألف تشكري . ..
الأمس-ميلادي -مضى. .. لم تذكري
يا من منحتك سحر تاريخي وأروع أسطري
ورسمت يومك في فضاء المشتري
و به جعلت أساس تقويمي ومبدأ أشهري
و فرشت أرضك من نقاء المرمر
و نظمت روحي في جوارك كالعبير العنبر
و حلمت أن تتذكري . ..
… وتقدري . ..
فمضى المساء على نحيب خواطري
و حصاد أوهامي بتربة قلبك المتحجر
فإليك ألف تشكر . وتشكر. .. وتشكر

يا من جبلت من البديع الساحر
من حقك المشروع أن تتكبري . ..
و تبعثري . ..
وتشتتي حزن القلوب على وساد المجمر
لكن حقي أن اعبر عن عميق تأثري
بهدية . .. فاقت حدود تصوري
بهدية مسخت ربيعي في خريف مقفر
وأنا أرى النسيان يعبث في رفات مآثري
وأجاب بالصحراء و الصحراء رد الكوثر!…
مستذكرا أني منحتك أنهري
مستذكرا أني رميت على دروبك جوهري
وجمعت كنز تمنع . . وتكبر . . و تجبر
يا من وهبتك كل أوراقي و كل دفاتري
فأجبت بالنسيان أمجادي . . ولم تتذكري
قد ألتقيك و ليلك القمري يوقظ ناحري
فتراجعي حبا بربك و ابعدي عن ناظري
فتجاهلي . ..
وتحامقي . ..
و تنكري . ..
و تظاهري . ..
و دعي الوساوس تستبيح شعائري
أرجوك . .. لا تتأسفي وتكرري
وتعللي بهشاشة وتبرري
فأنا و حقك لا أبيع وأشتري
وجميع أعذار الخليقة لن تحلل منكري
ورحيق صوتك لن يطيب – بعد جرحك – خاطري
يا من أتيت على جميع كبائري
ووقفت ترتقبين ليل تبعثري
ما عاد يعنيني سواء ذكرت . .. أم لم تذكري

قصيدة لم تذكري للشاعر الكبير نزار قباني

Republished by Blog Post Promoter