لستُ نادماً على أعوامي الضائعةِ معكِ ..
فأنا لا أحترفُ الندامة .
ولستُ آسفاً ..
لأنني لعبتُ على حصان خاسرْ ..
إن المقامرة على النساء .. كالمقامرة على الخيولْ ..
غيرُ مضمونة النتائج ..
ولا تصدقُ فيها النبوءاتْ ..
فكلّ رجل ينتقي فرساً ..
وكل امرأة تنتقي جواداً ..
ولا يربح في نهاية الشوط ..
سوى النساءْ ..
*
أن تجاربي مع الخيل والنساء .. متشابهة ..
أربحُ مرة ً .. وأخسر مراتْ ..
أنتصرُ مرة ً .. وأهزم مراتْ ..
ورغم هذا أستمرُّ في اللعبة ..
وأجدُ في ممارستها الكثير من الشعرْ ..
فلا أجملَ من السقوط المفاجئ ..
تحت حوافر الخيلْ ..
أو تحت حوافر الحبّ ..

قصيدة لست نادماً على أعوامي الضائعة معك للشاعر الكبير نزار قباني

%d مدونون معجبون بهذه: