لا غالب إلا الحب

1
رغم ما يثور في عيني من زوابع
ورغم ما ينام في عينيك من أحزانْ
برغم عصرٍ ,
يطلق النارَ على الجمال , حيث كانْ ..
والعدلِ , حيث كان ..
والرأي حيثُ كانْ
أقولُ : لا غالب إلا الحبّْ
أقولُ : لا غالب إلا الحب
للمرة المليونِ ..
لا غالبَ إلا الحب
فلا يغطينا من اليباس ِ,
إلا شجر الحنانْ .
2
برغم هذا الزمن الخرابْ
برغم عصر يقتل الكتابهْ..
ويقتل الكـُتابْ ..
ويطلق النار على الحمام .. والورود ..
والأعشاب ..
ويدفن القصائد العصماء ..
في مقبرة الكلابْ ..
أقولُ : لا غالب إلا الفكرْ
أقولُ : لا غالبَ إلا الفكرْ
للمرة المليون ,
لا غالب إلا الفِكرْ ..
ولن تموتَ الكلمة الجميله
بأي سيف كان ..
وأي سجن كان ..
وأي عصر كان …
3
بالرغم ممن حاصروا عينيكِ ..
يا حبيبتي ..
وأحرقوا الخضرة والأشجار
بالرغم ممن حاصروا نوار
أقولُ : لا غالب إلا الوردُ ..
يا حبيبتي .
والماءُ , والأزهارُ.
برغم كل الجدب في أرواحنا
وندرة الغيوم والأمطارْ
ورغم كل الليل في أحداقنا
لا بدَّ أن ينتصر النهارْ …
4
في زمن ٍ تحول القلبُ فيه
إلى إناءٍ من خشب ..
وأصبح الشِعرُ بهِ ,
قصيدة من الخشب
في زمن اللاعشق ِ .. واللاحلم ِ .. واللابحر ِ ..
واستقالة الأوراق, والأقلام , الكتبْ
أقولُ : لا غالب إلا النهد ..
أقول : لا غالب إلا النهد ..
للمرة المليون ,
لا غالبَ إلا النهدْ ..
فبعد عصر النفط , والمازوتْ
لابد أن ينتصر الذهبْ …
5
برغم هذا الزمن الغارق في الشذوذ
والحشيش ..
والإدمان ..
برغم عصر يكره التمثالَ, واللوحة ,
والعطورَ ..
والألوان ..
برغم هذا الزمن الهاربِ ..
من عبادة اللهِ ..
إلى عبادة الشيطانْ ..
برغم من قد سرقوا أعمارنا
وانتشلوا من جيبنا الأوطانْ
برغم ألفِ مُخبر محترفٍ
صممه مهندس البيت مع الجُدرانْ
برغم آلاف التقارير التي
يكتبها الجرذان للجرذان
أقولُ : لا غالب إلا الشعبْ
أقولُ : لا غالب إلا الشعبْ
للمرة المليون ,
لا غالب إلا الشعب.
فهو الذي يُـقدِّرُ الأقدارْ
وهو العليمُ, الواحدُ, القهارْ …

قصيدة لا غالب إلا الحب للشاعر الكبير نزار قباني