لا أستطيع أن أخرج من حدود بشريتي
وأعاملك على طريقة المجاذيب ..
والاولياءْ ..
إنني أهين أنوثتكِ
إذا استبقيتكِ عندي
كزهرةٍ من الورق ..
*
ماذا تقول أنوثتكِ عني ؟
إذا عاملتكِ ..
كحقل لا يرغب أحدٌ في امتلاكه ..
أو كأرض محايدة ..
لا يدخلها المحاربون ..
ماذا يقول نهداكِ عني ؟
إذا تركتهما يثرثران خلف ظهري ..
ونمتْ ..
ماذا تقول شفتاكِ عني ..
إذا تركتهما تاكلان بعضهما ..
وذهبتْ ..
*
ليس بوسعي
أن أنظرَ إيكِ
كما تنظر الأبقار الكسلى ..
إلى خطوط سكة الحديدْ ..
ليس بوسعي أن أظلّ واقفاً
تحت جنون مطرك الاستوائي ..
بلا مظلـّة ..

قصيدة لا أستطيع أن أخرج من حدود بشريتي للشاعر الكبير نزار قباني

%d مدونون معجبون بهذه: