لابسة الكيمونو

1
أعدُّ لسيدة لا تجيءُ ..
وتهرب من كل أسمائها
كيمينو من الصين ,
حتى يليق بتفاحها الملكيّ
ويبدعَ في رسم أعضائها ..
أعدّ لسيدة السيدات
فضاءً جميلاً من الكلمات .
وأجلسُ ,
مشتعلاً باشتعالي
ومشتعلاً بالقصائدِ ,
مشتعلاً باللغاتْ ..
ومشتعلاً بالعصافير ,
تهجمُ من شرق عينيكِ ..
تهجم من غرب عينيكِ ..
تنقرني من جميع الجهاتْ ..
2
أعدّ لسيدة .. لم أشاهدْ يديها
ألوفَ الخواتمْ .
وأكتبُ أسماءَ ربي عليها .
أعدّ لسيدة البحر , بحراً ..
نغسل المتاعب عن قدميها
أعدّ مفاجأة للأرنب ,
وهي تحاول أن تتخبأ في ناهديها .
أعد نبيذاً قوياً .
يساعدني كي أسافرَ
منها .. إليها …
3
أعدّ لسيدة المستحيل
كلاماً جميلاً ..وأنسى كلامي .
وأفتح في الفجر , أقفاص كل الحمام .
وينتثر القطن شرقاً .. وغرباً ..
ويلمعُ برقٌ ورائي .
ويسقط نجم أمامي .
ويتركني الشعرُ ,
إن القصائد ليستْ بهذا المقام ِ.
وإن طموح العبارة ِ,
دونَ طموح ِ الرخام ِ …
4
أعدّ لسيدة الوقتِ , وقتاً
ألغي زماني ..
وأدخل في وردة الشفتين ,
فتصبح ذاكرتي في لساني ..
يمر الكيمونو , أمام فضول المرايا
فأفقد , حين يمر , اتزاني .
وأبحِرُ من جزر اللازورد
لأرسو في جزر الأرجوان ِ ..
لماذا النبيذ الفرنسي .. يشعل وهمي ؟
فأسمع خلف الكيمونو
صهيل حصان ِ؟؟
5
أيا امرأةً ..
أشعلت في حياتي البروقَ
تراني , أشم دخان الكيمونو ,
أم أني أشم دخاني ؟

قصيدة لابسة الكيمونو للشاعر الكبير نزار قباني

Originally posted 2018-09-17 00:15:38. Republished by Blog Post Promoter