كلما كتبتُ قصيدة حب شكروكِ أنت …

1
قصائد الحب التي أكتبها
هي من حياكة أناملك .
ومنمنمات أنوثتك .
لذلك ، كلما قرأ الناس قصيدة جديدة لي
شكروكِ أنت …

2
إن كل أزهاري ،
هي من محصول بساتينك .
وكل نبيذي ، هو من عطاء كرومك .
وكل خواتمي ، هي من مناجم ذهبك .
وكل أعمالي الشعرية
تحمل على غلافها إمضاءك …

3
يا التي قامتها ، أعلى من قامة الأشرعة .
وفضاء عينيها .. أوسع من فضاء الحرية .
أنت أجمل من كل الكتب التي كتبتها .
والكتب التي أفكر بكتابتها …
ومن القصائد التي أتت ..
والقصائد التي سوف تأتي …

4
لا يمكنني أن أعيش
دون أن أتنفس الهواء الذي تتنفسيه .
وأقرأ الكتب التي تقرأينها .
وأطلب القهوة التي تطلبينها .
وأسمع الموسيقى التي تسمعينها .
وأحب الأزهار التي تشترينها .

5
لا يمكنني أن أنفصل عن هواياتك أبداً .
مهما كانت ساذجة ..
ومهما كانت طفولية .. ومستحيلة ..
فالحب هو أن أقتسم معك كل شيء ..
ابتداء من دبوس الشعر ..
حتى ورقة الكلينكس …

6
الحب هو أن لا يكون لي جغرافيتي
ولا يكون لكِ تاريخك .
هو أن تتكلمي بصوتي ..
وتبصري بعيني ..
وتكتشفي العالم بأصابعي …

7
كنتُ من قبلك
أبحث عن امرأة استثنائية
تدخلني عصر التنوير .
وعندما عرفتك .. أتممتُ ديني ..
وأكملت ثقافتي !! .

8
لا أستطيع أن أكون محايداً
مع امرأة تبهرني .
ولا مع قصيدة تدهشني .
ولا مع عطر يزلزلني .
فلا حياد أبداً
بين عصفور .. وحبة قمح !! .

9
لا أستطيع أن أجلس معك أكثر من خمس دقائق ..
دون أن يتغير تركيب دمي .
ودون أن تطير الكتب من مكانها ..
واللوحات من مكانها ..
والمزهريات من مكانها ..
وأغطية السرير من مكانها ..
ويختل توازن الكرة الأرضية ..

10
أقتسم القصيدة معك ..
كما أقتسم جريدة الصباح .
وفنجان القهوة .
وقطعة الكرواسان .
أقسم اللغة معكِ على اثنين .
والقبلة على اثنين ..
والعمر على اثنين ..
وأشعر في أمسياتي الشعرية
أن صوتي يخرج من شفتيك …

11
بعد أن أحببتك .. بدأت أكتشف
كيف يتشابه جسد المرأة .. وجسد القصيدة ..
كيف تتلاقى تفاصيل الخصر .. وتفاصيل الشعر ..
كيف يتحد اللغوي .. والأنثوي ..
وكيف ينسكب سواد الحبر .. في سواد العيون ..

12
نحن نتشابه حتى الدهشة ..
ونتداخل حتى المحو ..
تتداخل أفكارنا .. وتعابيرنا ..
وأذواقنا .. وثقافتنا ..
وشؤوننا الصغيرة ..
حتى لا أعرف من أنا ؟
ولا تعرفين من أنت ؟ ..

13
أنت تتمددين على الورقة البيضاء ..
وتنامين فوق كتبي ..
وترتبين أوراقي ودفاتري ..
وتضبطين حروفي ..
وتصححين أخطائي ..
فكيف أقول للناس إنني الشاعر
وأنتِ التي تكتبين ؟؟ ..

14
الحب هو أن يخلط الناس بينك وبيني
فإذا اتصلوا بك هاتفياً
أجبت أنا ..
وإذا دعاني الأصدقاء إلى العشاء
ذهبت أنت ..
وإذا قرأوا لي قصيدة حب جديدة ..
شكروك أنت !! .

قصيدة كلما كتبتُ قصيدة حب شكروكِ أنت … للشاعر الكبير نزار قباني

Republished by Blog Post Promoter