فوق

نزار قباني ديوان الكبريت في يدي ودويلاتكم من ورق

أنا رجلٌ لا يريح.. ولا يستريح
فلا تصحبيني على الطرق المعتمة
فشعري مدانٌ
ونثري مدانٌ
ودربي الطبيعي بين القصيدة.. والمحكمة…
يشرفني أنني ما قبلت وساماً
فإني الذي يمنح الأوسمة..
ولم أك بوقاً لأي نظامٍ
فشعري فوق الممالك والأنظمة….

قصيدة فوق للشاعر الكبير نزار قباني

Republished by Blog Post Promoter