دردشة مع قطة متوحشة !!

1
في هذه الليلة
المثقوبة بالبروق .. والرعود .. والأمطار ..
سوف أقول لك ( أحبك ) دون خطابة ..
ودون ميكروفونات ..
ومكبرات أصوات ..
فالخطابات على سرير الحب ..
لا تقنع المستمعات ..
ولا العاشقات .
إنها كالخطابات الإيديولوجية ..
والخطابات السياسية ..
والخطابات الانتخابية ..
لا يصغي إليها أحد ..
ولا يتحمس لها أحد ..

2
في هذه الليلة
المضرجة بدم القصائد ..
لن أتلو عليك الوصايا العشر
ولكنني سأقرأ عليك بعض الشعر ..
وأقدم لك الشكر ..
لأنك سمحت لي بقيلولة قصيرة ..
على خط الزلزال ..
الممتد من شمال أنوثتك .. إلى جنوبها ..
ومن ذهب عمودك الفقري ..
إلى فضة الخاصرة ..
ومن صخرة ( الروشة ) ..
إلى مضيق جبل طارق ..
ومن جزيرة أرواد .. إلى جزر الكناري ..
ومن أنهار دمشق السبعة ..
إلى أنهارك التي لا تعرف العصافير عددها !! ..

3
في هذه الليلة
التي يرتبط فيها مصيري
بمصير هذا الكيمونو البرتقالي
المفتوح على الجهات الأربع ..
لن تكون هناك أسئلة أطرحها عليك ..
ستكونين أنت السؤال الكبير …
والجواب الكبير …

4
في هذه الليلة
لن أكون كاهناً ، كما تتوقعين ..
ولكنني سوف أكون شاعراً ..
مذبوحاً كالديك بسيف قصيدته …

5
في هذه الليلة
سأضع كل أعمالي الشعرية في الخزانة ..
وأكتبك من جديد …

6
في هذه الليلة ..
التي نبحر فيها بلا خرائط .. ولا تفاصيل ..
لا أريد أن أقف خطيباً
على قدح من النبيذ الأحمر ..
فالنبيذ الفرنسي لا يفهم اللغة العربية ..
وعطر ( شانيل )
لا يحفظ شيئاً من شعر المتنبي …
ونهداكِ المغروران ..
لا يعترفان بقانون الجاذبية !! .

7
في هذه الليلة الحبلى
بالقلق ، والدهشة ، والنبوءات ..
لن أتثاقف ..
ولن أتفاصح ..
ولن أقرأ عليك نشيد الإنشاد ..
أو كتاب ( أوفيد ) عن فن الحب ..
أو كتاب ( طوق الحمامة ) لابن حزم الأندلسي ..
ولا أي كتاب يتحدث عن شهداء الهوى ومجانينه .
فالحب العظيم لا يقرأ إلا كتابه ..
ولا يصدق إلا نفسه …

8
ليس هناك حب
يسمونه حب ما قبل الحداثة
أو حب ما بعد الحداثة ..
فكل حب يضربنا ..
سواء في القرن الأول .. أو في القرن العاشر ..
أو في القرن الواحد والعشرين ..
هو حب حديث ..

9
أيتها الغجرية الهاربة من جنسيتها .
أيتها القصيدة الهاربة من موسيقاها .
هكذا أحبك ..
قطة برية ترفض أن تقص أظافرها ..
وترفض أن تطفئ سجائرها ..
وترفض أن تسكن في ضريح النصوص ..
والكلمات المأثورة …

10
هكذا أحبك
قطة سيامية وحشية الطباع .
تخرمش وجوه الرجال ..
وجوارب السيدات …
ولا تتخلى عن بوصة واحدة من حريتها ..
ولا تعرف من الثقافات ..
سوى ثقافة جسدها !! .

11
من أجل الشِعر ، يا سيدتي
أتوسل إليك ..
أن تكوني غجرية بلا حدود ..
وعاصفة بلا حدود ..
وامرأة بلا حدود ..
فكلما ازددتِ حكمة
خمدت حرائقي ..
وكلما ازددتِ توازناً
تخلخلت موازين الشعر !! .

قصيدة دردشة مع قطة متوحشة !! للشاعر الكبير نزار قباني

Republished by Blog Post Promoter