خصر

ضنىً وانهدامْ
وخصرٌ منامْ
ومروحة ٌ للهوى لا تنامْ
كآه الحرير .. تلوى وهامْ
دعاني .. وغابَ , فيا ليتَ دامْ
مدىً للسيوف لديه احتكامْ

***

إذا قلتِ : خصري اعتراه السقامْ ..
ترَفـّقْ .. بتمسيد ريش النعام~
تحولتُ عنهُ ..
قلتُ : حرامْ
أيا ريشة العودِ .. كلي انسجامْ
أمنْ مدرج الرصدِ .. هذا المقامْ ؟
وحدْو الصحارى .. وهو الخيامْ
إذا جادَ .. أنعشَ صدراً غلامْ
وتعتع في الصدر , حرفي رخامْ ..
وماتَ الحزامْ ..
ضنىً ..
وانهدامْ ..

قصيدة خصر للشاعر الكبير نزار قباني

Republished by Blog Post Promoter