خاتم الخطبة

ويحك ! في إصبعك ِ المخملي
حملتِ جثمان الهوى الأول ِ

تهنئني .. يا من طعنتِ الهوى
في الخلف .. في جانبه الأعزل ِ

قد تخجل اللبوة ُ من صيدها
يوماً , فهل حاولتِ أن تخجلي ؟

بائعتي بزائفات الحلى
بخاتم ٍ في طرفِ الأنمل ِ

بوهج أطواق ٍ خرفيةٍ
وبالفراء , الباذخ , الأهدل ِ

* * *

أعقدُ ماس ٍ وانتهى حبنا ؟
فلا أن منكِ .. ولا أنتِ لي ..

وكلُّ ما قلنا . وما لم نقلْ
وبوحنا في جانب المنقل ِ

تساقطتْ صرعى على خاتم ٍ
كالليل , كاللعنة , كالمنجل ِ ..

* * *

كيف تآمرتِ على حبنا
وعامه الأول .. لم يكمل ِ ..

جذلى .. وفي مأتم أشواقنا ؟
جذلى .. ونعشُ الحب لم يقفل ؟

والخاتم الزاهي , خريف المنى
يرصدني كالقدر المنزل ِ

يخبرني أن زمانَ الشذا
راح , وغاضتْ صيحة ُ البلبل ِ

* * *

بائعتي .. بائعة ً نفسها
ماذا تمنيت ولم أفعل ِ ؟

نصبت فوق النجم أرجوحتي
وبالدما رسمت مستقبلي

وبيتنا الموعودُ .. عمرتهُ
من زهرات اللوز , كي تنزلي

قلعتُ أهدابي .. وسورتهُ
ورداً على الشرفة .. والمدخل ِ

أرقبُ أن تأتي كما يرقبُ
الراعي طلوعَ الأحضر المقبل ..

* * *

صدفتِ عني .. حين ألـفـَيـْتـَني
تجارتي الفكرُ .. ولا مالَ لي

أبني بيوتي في السحاب القصي
فيكتسي الصباحُ من مغزلي

جواهرٌ تكمنُ في جبهتي
أثمنُ من لؤلؤك المُرسل ِ

* * *

سبية َ الدينار , سيرى إلى
شاريك ِ بالنقود .. والمخمل ِ

لم اتصور أن يكون على
اليد التي عبدتها .. مقتلي !!

قصيدة خاتم الخطبة للشاعر الكبير نزار قباني