حوار مع سمكة جبانة !!

1
لا تجلسي أمامي ، خائفة ، مرتبكة ..
أيتها الباردة الشفاه ، واليدين ..
مثل السمكة …
يا امرأة .. تخشى على تفاحها الفضي من أصابعي ..
كما تخاف دانة بحرية من شبكة ..
لا خوف ، يا سيدتي ، عليك ..
من أي بحر هائج .
أو أي حب عاصف .
إني على الإفطار ..
لا أطلب يوماً سمكة !! ..

2
لا تنظري حولك ، يا سيدتي .
للكتب المبعثرة .
والصحف المبعثرة .
والصور المبعثرة .
وركوة القهوة .. والشراشف المبعثرة ..
إن حياتي كلها مبعثرة ..
فكيف ، يا سيدتي ، سأحتفي بوردة معطرة ؟ .
وكيف أدنو منك ..
يا أيتها الطاهرة المطهرة ؟؟
هل يستطيع الطفل ..
أن يرفض يوماً سُكرة ؟؟

3
للمرة الأولى ، ألاقي امرأة
هاربة من جنسها ..
أو نحلة هاربة من شهدها ..
أو موجة هاربة من بحرها ..
أو شفة هاربة من موسم العناب ..
أو جملة هاربة من دفتي كتاب !!

4
لا تثقي ..
بكل ما أقصه عليك من ملاحم البطولة ..
وكل ما أكتبه في الحب من قصائد جميلة ..
فبعضه زخرفة .
وبعضه نمنمة .
وبعضه ظاهرة صوتية
وبعضه تمثيل !! .

5
لا تخدعي ..
بوجهي الجميل ، يا سيدتي .
إني على دفاتري ، أمارس التجميل ..

6
ماذا ترى تبغين من زيارتي ؟
يا امرأة ..
تعجبها الخيل .. ولا يعجبها الصهيل ..
هل جئت تبحثين عن قصيدة ؟
أم جئت مني تطلبين البركة ؟
فقرري .
ماذا يريد النهد من مروءتي ؟
وما الذي يريده قوامك الجميل ؟؟

7
يا امرأة ..
تجلس في نهاية العالم ، لا في غرفتي ..
كم أنت ، يا سيدتي ، بعيدة .
تحرري من عقدة الخوف التي ورثتها..
قولي – بحق الله – جملة مفيدة ..
ولا تسيئي الظن في مواهبي
فما خذلتُ امرأة عرفتها .
ولا كسرتُ دمية صنعتها .
ولا اشتريت في المزاد جارية …
ولا تركتُ امرأة على سريري .. باكية !! …

8
يا امرأة ..
تمشي على سجادة الكاشان ، مثل الملكة ..
أيتها القديسة العذراء ..
والتقية .. النقية .. المباركة ..
لا تحسبيني رجلاً مغفلاً ..
أو ساذجاً ..
أو فاقد الرجولة ..
فإنني عشقت ألف امرأة .. وامرأة ..
لكنني .. لم أصنع الحب مع الملائكة !! ..

قصيدة حوار مع سمكة جبانة !! للشاعر الكبير نزار قباني

Republished by Blog Post Promoter