لا تَسـألوني .. ما اسمُهُ حبيبي
أخشَى عليكمْ ضَوعَةَ الطُّيوبِ

واللهِ.. لو بُحْـتُ بأيِّ حَرْفٍ
تَكَـدَّسَ اللّيـلَكُ في الدُّروبِ

لا تبحَثوا عَنهُ هُـنا بِصَدري
تركتُهُ يَجري مَعَ الغُـروبِ

ترونَهُ في ضِـحكَةِ السَّواقي
في رَفَّةِ الفَرَاشَـةِ اللَّعُـوبِ

في البحرِ، في تنفّسِ المَراعي
وفي غـناءِ كُـلِّ عَندليـبِ

في أدمُع الشِّـتَاء حينَ يَبكي
وفي عطاءِ الديمَةِ السَّكُوب

لا تسـألوا عن ثَغرِهِ .. فهلا
رأيتـمُ أنَـاقَـةَ المَـغِـيبِ

ومُـقلَتَاهُ شَـاطِئا نَـقَـاءٍ
وَخَصرُهُ تَهَزهُـزُ القَضيبِ

مَحاسِـنٌ… لا ضَمَّها كِتابٌ
ولا ادَّعَتْها رِيشَـةُ الأديبِ

وصَـدرُهُ.. ونَحـرُهُ.. كَفَاكُمْ
فلن أبـوحَ باسـمِهِ حَبيبي

قصيدة حبيبي للشاعر الكبير نزار قباني

%d مدونون معجبون بهذه: