امنحيني الحب .. كي أصبح أخضر

1
اسمعيني جيداً ..
اسمعيني جيداً ..
أنا في حالة عشق ، ربما لا تتكرر .
حالة شعرية .. صوفية ..
رائعة في حزنها
وأنا دوماً بحزني أتعطر …

2
عانقيني جيداً …
أنا في حال انعدام الوزن .. يا سيدتي .
فعروقي تتلاشى .. وعظامي تتبخر ..
اغسلي شعرك في نهر جنوني ..
فجنون الحب .. شيء لا يُفسر …

3
اقرأيني جيداً …
فأنا أبحث عن قارئة مهووسة
تضع الأشعار في معصمها
مثل الأساور ..
وترى العالم مرسوماً على صورة شاعر ..

4
اسكري بي ..
اسكري بي ..
اسكري حتى يصير البحر وردياً ..
نبيذياً .. رمادياً .. وأصفر ..
كم جميل أن تضيع امرأة
عقلها في حضرة الشعر .. وتسكر …

5

أنا في أجمل حالاتي ..
وفي أزهى حضاراتي ..
وكم يعجبني أن أتحضر ..
فامنحيني فرصة أخرى ، لكي أكتب التاريخ ..
فالتاريخ ، يا سيدتي ، لا يتكرر …

6
إنني بالحب غيرت زماني
مثلما غيرت تاريخ الأنوثة …
ما هو الشعر إذا لم يغيِّر ؟
من هو الشاعر إن لم يتغير ؟

7
كلما زادت أقاصيص الهوى
في بلادي قصة ..
تحبل الوردة طيبا ..
وهلال الصيف ، يكتظ حليبا …

8
يا التي جاءت إلى ذاكرتي
من بياض الياسمين
من سواقي الماء في غرناطة
ودموع الماندولين .
ما الذي يمكن أن نفعله ؟
البيانو غارق في دمعه .. والمواني كلها مغلقة ..
ونبيذ البحر أحمر ..
ليس عندي للهوى خارطة ..
فهو يوماً وردة في عروتي .
وهو يوماً في فراش الحب خنجر ..
وهو يوماً جمرة تحرقني ..
وهو يوماً في فمي .. قطعة سكر …

9
منذ خمسين سنة ..
وأنا أقفز من لغم إلى لغم ..
وأدعو أمتي كي تتغير …
لم أفجر حائط القبح – كما خيل لي –
إنما كنتُ بناري أتفجر …

10
منذ خمسين سنة ..
لم أقابل ظبية تهرب من صيادها ..
أو عرفت امرأة راغبة أن تتحرر !! .

11
إن ما يذهلني .. كلما جئتُ إلى موعدنا
أن لون الوقت في ساعاتنا ..
أصبح أخضر ..
وبأن البن في قهوتنا أصبح أخضر ..
وبأن الشوق في أحداقنا ..
أصبح أخضر …

12
ما الذي يجري بتاريخي ..
وتاريخك ، يا سيدتي ؟
كلما وزعت قبلاتي على شَعرك ..
طال الشَعر أكثر !! ..

13
إن ما يدهشني ..
ذلك الإحساس في كل صباح
أن ما أبصره يصبح شِعرا …
أن ما ألمسه يصبح شِعرا …
أن أشيائي وأشياءك – مهما صغرت –
تصبح شعرا …
ركوة القهوة ، في حال الهوى – تصبح شعرا …
كتب الشعر التي تعجبنا ..
ضحكة البرنس في الحمام …
صوت الماء ينساب على سلسلة الظهر سعيداً ..
آلة التسجيل ..
تنويعات شوبان ..
إضاءات موزارت ..
ومذاق القبلة الأولى على الريق ..
وغوص القدم البيضاء في الموكيت ..
لمس الشَعر بالفرشاة ..
وضع الكحل في زاوية العينين ..
ماذا يتبقى ؟
كي يصير الكون موسيقىً وشعرا ؟؟
تلك صفحات من التاريخ ، يا سيدتي
أبداً لن تتكرر …
أبداً لن تتكرر …

14
ما الذي ينتابني في هذه الأيام ، يا سيدتي ؟
كل ما أقرؤه يصبح أخضر..
كل ما أكتبه يصبح أخضر ..
لغتي خضراء ..
والأسماك ..
والأفعال ..
والهمزات ..
والفتحات ..
والضمات ..
والإيقاع أخضر ..
وعروض الشِعر أخضر …

15
ما الذي قد خلط الألوان في أعيننا ؟
إن تكلمنا على الهاتف ..
صار الصوت أخضر ..
أو تمدننا على الديوان ..
صار القمح في إبطيك أخضر ..
أو تسكعنا على أرصفة الحزن ..
وجدنا أن لون الحزن الأخضر ..
أو جلسنا مرة في مقهى ..
أصبح النادل من عطرك أخضر !! …

16
آه .. يا سيدة الماء التي تأخذني
للينابيع ..
وتهديني نجوماً .. وكروماً .. وصنوبر ..
ألف شكر لعطاياك .. فإني
عشتُ في التيه طويلاً ..
ثم أصبحتُ – بفضل الحب – أخضر !! …

قصيدة امنحيني الحب .. كي أصبح أخضر للشاعر الكبير نزار قباني

Republished by Blog Post Promoter