الموت الأخير

هذا هو الحدُّ الأقصى لجُنُوني
ولم أعُدْ أقدر أن أحِبّكِ أكثرْ..
هذا هو المدى الأخيرُ لذراعيّْ
ولم أعُدْ أستطيعُ أن أضُمَّكِ أكثرْ..
هذه أعلى نقطة يمكنني الوصول إليها
على جبال نهديكِ.. المتوّجين بالثلج والذَهَبْ..
ولم يَعُدْ بوسعي أن أتسلَّق أكثرْ..
هذه آخرُ معركةٍ أدخلها..
للوصول إلى نوافير الماء في غرناطهْ
ولم يعد بوسعي أن أقاتلَ أكثرْ..
هذا آخرُ موتٍ.. أموتُه مع امرأهْ
ومن أجل امرأهْ..
ولم يَعُدْ يمكنني أن أموتَ أكثَرْ..

قصيدة الموت الأخير للشاعر الكبير نزار قباني