المظليون يهبطون في عيني حبيبتي

 

1
سامحيني ، يا سيدتي
إذا كنت جارحاً ، وعدوانياً ،
وعصبي الكلمات .
فلم يعد بإمكاني أن أتصالح مع اللغة ..
ولا مع الحب ..
ولا مع نفسي .
فقد دخلنا مرحلة فك الارتباط
وما عادت تنفعنا الكلمات الطيبة
ولا العبارات المهذبة .
فلماذا التكاذب ؟
ولماذا التظاهر ؟
ولماذا نلبس ثياباً عاطفية
صارت ضيقة علينا ؟ …

2
إن الستارة قد نزلت ..
وانصرف الجمهور .
و أطفئت الأنوار .
ولم يبق لي دور في المسرحية العبثية
ولم يبق لك دور .
فلماذا نصر على قراءة نص لا نعرف معناه ؟
وعلى تكرار حوار لا نحس بحرارته ؟ …

3
إنني آسف يا سيدتي
فأنا لا أستطيع أن أحبك
في منأى عن وجع الأرض ..
ووجع الإنسان ..
ووجع التاريخ العربي .
لا أستطيع أن أعانقك
فوق بحر من العهر .. والقهر ..
والنفايات السياسية .
لا أستطيع أن أمشط شعرك الطويل
وأنت مستلقية ..
على سطح هذا الكوكب العربي المحترق !!

4
سامحيني يا سيدتي
فأنا جزء من هذا الخراب الكبير
ومن هذا الموت الكبير
ولا أستطيع أن أفصل سواد عينيك
عن سواد السماء في بلادي .
و لا أن أفصل زمن القمع ..
عن زمن الياسمين ..
ولا أن أشرب النبيذ الفرنسي
والناس في بلادي
يشربون دمهم …

5
إن وجهك الجميل
أصبح صفحة بيضاء
لا أرى فيها شيئاً ..
ولا أقرأ شيئاً ..
ولا أستوعب شيئاً ..
صوتك أبيض .
كلامك أبيض .
شعورك أبيض .
سواد عينيك .. هو أيضاً
أبيض !! .

6
لماذا لا نعترف ، أيتها الاستثنائية ..
أن حبنا الاستثنائي
قد دخل في ( الكوما ) ..
ولن تنقذه الوصفات العربية
ولا الإبر الصينية ..

7
ألا تحسين معي ؟
أن شراشف الطاولة
التي نجلس عليها في هذه الكافيتيريا
ملطخة بالدم العربي ؟

8
ألا تبصرين السفن الصليبية
وهي تبحر ..
في فناجين قهوتنا ؟؟

9
كيف يمكنني ، يا سيدتي
أن أقطف الياسمين
من بساتين يديك ؟
والنظام العالمي الجديد
ألغى قصائد الحب العربية ..
وشنق قيس بن الملوح
على ضفائر ليلى العامرية ..

10
وداعاً يا سيدتي .
وداعاً يا لؤلؤتي .
فلم يعد لي مكان
على شواطئ عينيك الحزينتين
لأن المظليين الأميركيين
سبقوني إليهما …

قصيدة المظليون يهبطون في عيني حبيبتي للشاعر الكبير نزار قباني

Originally posted 2018-09-13 06:40:10. Republished by Blog Post Promoter