المستحمة

مراهقة النهد .. لا تربطيهِ
فقد أبدعتْ ريشة الله رسمهْ

وخليهِ .. زوبعة ً من عبير ٍ
تهلُّ على الأرض رزقاً ونعمهْ

هو الدفءُ . لا تـُذعري إن رأيتِ
قميصكِ .. يزهو بأروع قمهْ

فما عُدتِ يا طفلتي طفلة ً
سيهمي الشتا .. غيمة ً بعد غيمهْ

ويخرجُ من فجوة الثوب نهدٌ
ليأكل من مسبح الضوء نجمهْ ..

كبرتِ .. فحوضُ اغتسالكِ جُـنَّ
بتلكَ المجردةِ المستحمهْ

وصدركِ مزرعة ُ الياسمين ِ
تفتقَ عن حلمةٍ .. بعد حلمهْ ..
* * *
أشقراءُ . يا سحباتِ الحرير
زرعتِ الرمالَ .. اشتهاءً وغُـلمهْ ..

تمدينَ للماء .. إصبعَ طفل ٍ
فينسحبُ البحرُ .. حباً ورحمهْ ..

تلاشيْ على مضجع ٍ أزرق ٍ
وكوني لأمواجه الهُوج لـُقـْمَهْ ..

أخافُ على البحر أن تحرقيهِ
فلا تجرحي يا جميلة ُ حُلمهْ ..
* * *
صبية ُ .. إني احتراق ٌ كئيبٌ
فمري بدفءِ جروحيَ نسمهْ

أنا دخنة ٌ منكِ .. لا تطمئنُّ
فلا تطعميني لنهديكِ .. فحمهْ

قصيدة المستحمة للشاعر الكبير نزار قباني