القصيدة الشريرة

مطـرٌٌ .. مطـرٌ .. وصديقتها
معهــا .. ولتشرينَ نــــــواحُ
والباب تئــــــن مفاصلــــــه
ويعربـــد فيـــه المفتـــــــاح
شيء بينهمــــا .. يعرفــــــه
إثنـــان .. أنـــا والمصبـــاح
وحكايـــة حـــب لا تحـــكى
في الحب يموت الإيضاح ..
الحجــرة فوضى .. فحــــلي
تـُــــرمى , وحريـــر ينزاحُ
ويغـــــادر زرٌّ عروتــــــــه
بفتور , فالليـــــل صبـــــاح
الذئبـــة ترضــعُ ذئبتهـــــــا
ويــــدٌ تجتـــاحُ .. وتجتــاحُ
ودثارٌ فـــــرَّ .. فواحــــــدة ٌ
تـُدنيــــه , وأخـــرى ترتـاح
وحـــوارُ نهـــودٍ أربعـــــــةٍ
تتهامــــس .. والهمـس مباحُ
كطيـور بيض .. في روض
تتناقـــرُ .. والـــريشُ سلاحُ
حَبَـــاتُ العقـدين .. انفرطتْ
من لهـــو ٍ , وانهــــدَّ وشاحُ
فاللحــــمُ الطفلُ , يمزقـــــهُ
في العتمــة , ظفــرٌ سَفـــاحُ
وجزارة شعــر .. وانقطعتْ
فالصوتُ المهمـوسُ نبــــاحُ
ويكســــرُ نهــــدٌ واقعـــــــهُ
ويثـــــورُ .. فللجُـرْح جراحُ
ويمـوت المـوتُ .. ويستلقي
ممــــا عانــــاه المصبـــــاحُ
*
يا أختي . لا .. لا تضطربي
إني لــكِ صـــارٌ وجنــــــاحُ
أتراني كونــــــت امــــــرأة
كي تمضغ نهدي الأشباح ؟
أشذوذ , أختاه , إذا مـــا
لثــــــــمَ التفـــاحَ التفـــاحُ ؟
نحـــنًُ امرأتـــان .. لما قمـم
ولنــــا أنــــواءٌ وريــــاحُ ..

مطرٌ .. مطرٌ .. وصديقتهــا
معهــا .. ولتشريــن نــــواحُ
والبابُ تئـــــن مفاصلـــــــهُ
ويعربـــدُ فيه المفتـــــــاحُ ..

قصيدة القصيدة الشريرة للشاعر الكبير نزار قباني