الـعـصـفور

 

-1-
لو حميناه من البرد قليلا .. وحميناه من العين قليلا ..
لو غسلنا قدميه بمياه الورد والآس قليلا ..
آهِ .. لو نحن أخذناه إلى ساحات باريس العظيمه وتصورنا معه ..
مرة في ساحة ( الفاندوم ) أو في ساحة (الباستيل ) أو في الضفة اليسرى من السين ..
آهٍ .. لو تدحرجنا على الثلج معه .
وهو بالقبعة الزرقاء يجري ..
ودموعي جدول يجري معه ..

-2-
آهٍ .. لو نحن أخذناه إلى عالم (ديزني) ..
وركبنا في القطارات التي تمرق من بين ملايـين الفراشات إلى قوس قزح ..
أهٍ .. لو نحن استجبنا لأمانيه الصغيرات ..
وآهٍ .. لو أكلنا معه ( البيتزا ) بروما . .
وتجولنا بأحياء فلورنسا ..
وتركناه ليرمي خبزه لطيور (البندقيه) ..
فلماذا هرب العصفور منا يا شقيه ؟
قد رسمناه بأهداب الجفون
ونحتـناه بأحداق العيون
وانتظرناه قـرونا .. وقـرون
فلماذا هرب العصفور منا ؟
دون أن يلقي التحيه …

-3-
ربما … لو أنت من جنتك الخضراء ، يا سيدتي .. لم تطرديه
ربما .. لو أنت ، يا سيدتي ، بم تقتليه .. كان سلطان زمانه ..
ربما .. لو كان حيا
دخل الشمس على ظهر حصانه
ربما .. لو قال شعرا ..
يقطر السكر من تحت لسانه
ربما .. لو شاء يوما أن يغني ..
يطلع الورد على قوس كمانه ..
ربما .. لو ظل حيا ..
حرك الأرض بأطراف بَـنــانِه ..

-4-
لا تقولي : ( لا تؤاخذني )..
فـقـد كان قـضاءً وقـدر..
هل يكون الجهل والسخف قضاء وقـدر ؟
قمرا كان ..
ومن يقتــُـلُ ، يا سيدتي ، ضوء القمر ؟
وَتــَـرا كان ..
ومن يقطعُ من عودٍ وتر ؟
مطرا كان ..
ولن يأتي إلينا مرة أخرى المطر ..
أنت لو أعطيته الفرصة يا سيدتي ..
ربما كان المسيح المنتظر …

-5-
آهٍ .. يا قاتلة الحلم الجميل المبتكر ..
مؤسف أن يقتل الإنسان حلما ..
مؤسف أن تكسري في الأفق نجما ..
يا التي تبكي طوال الليل عصفور الأمل سبق السيف العزل ..
لا تلوميني إذا ما يبس الدمع بعينيّ
وصار القلب فحما ..
فأنا كنت أبا ..
مدهش الأحلام .. لكن
أنت ، يا سيدتي ، ما كنت أمّا..

قصيدة الـعـصـفور للشاعر الكبير نزار قباني