الرجل المعدني

شفتاك من حجر .. وصوتكِ من حجر
ويداك آنيتان من عصر الحجر ..
وأنا على طرف السرير .. كنخلة
من ألف قرن .. وهي تنتظر المطرْ
إنهض .. فإنكَ حالة ميئوسة
إنهض .. فلا علمٌ لديكَ ولا خبرْ ..
أنسيتني شكلي .. وشكل أنوثتي
وكسرت أغصاني .. وأتلفت الزهر
أني أعض على بياض شراشفي
وأعض من قهري شبابيك القمر

قصيدة الرجل المعدني للشاعر الكبير نزار قباني

Republished by Blog Post Promoter