الحُبُّ .. على نار الحطبْ !!.

1
آهِ ..
لو أني تعرفتُ على سيدتي ..
قبل آلاف السنين ..
حين كنا نفعل الحب …
على ضوء الحطب ..
ونقول الشعر, عفوياً,
على نار الحطب ..
حين كانت قبلات العشق
تهمي فوقنا مثل الرطب..
آهِ .. لو كنّا تناثرنا على أرض الهوى
كفتافيت الذهب !!.

2
يا التي في وجهها أشياء من وجهي الحزين ..
يا التي يقرؤها الناسُ بأهداب عيوني …
يا التي تسبح في حبري ..
وأوراقي .. وفكري .. وظنوني ..
آهِ يا سيدتي ..
لو كنت شيئاً من هدوئي …
آهِ يا سيدتي ..
لو كنت جزءاً من جنوني !!.

3
آهِ.. لو أني تعرفت على سيدتي
منذ آلاف السنين ..
حين كان الحب كالخبز, بأيدي العاشقين؟؟
عندما كنت تقولين كلاماً..
أنثوياً …
مخمليّاً..
قزحياً ..
ككلام الماندولين..
حين كان الحب سلطان السلاطين علينا ..
وأمير المؤمنين !!..

4
آهِ ..
لو كنا التقينا في دمشق- الشام, يا سيدتي
حين كان الورد أستاذي…
وكان الفل أستاذي…
وكان الشعر أستاذي..
وأستاذي بياض الياسمين …
ليتني خبأت في خصرك ناياً عربياً
وعصافير..
وعلمتك مالا تعلمين!!.

5
آه..
لو أنّي تعرفت على عينيك ..
في عصر الحضارات ..
وفي عصر الثقافات ..
وعصر الخالدين !!.
ليتنا كنّا التقينا في فلورنسا
بين إيقاع الأزاميل ..
وصرخات التماثيل ..
ونارِ المبدعين …

6
آهِ ..
لو أني تعرفت على سيدتي
منذ آلاف السنين ..
قبل أن يكتشف الإنسان, ما الشعر؟
وأن تكتشف الأوراق, ما الحبر؟
وأن تكتشف الأسماك, ما البحر؟
وأن تكتشف الأهداب, ما الكحل؟
وأن يكتشف العصفور, اسم السوسنة ..
ليتنا كنا سبقنا الوقت, يا سيدتي
واختصرنا الأزمنة …

7
ليتنا كنّا التقينا
من ألوف السنوات …
كنتُ أحدثتُ انقلاباً
بين عينيك …
وأنزلت عليك المعجزات ..
ونقلت البر … والبحر ..
وغيرتُ وجوه الكائنات ..
وجعلت النيل في مصر ..
امتداداً للفرات!!.

8
آهِ.. يا سيدتي
لو جئتني قبل آلاف العصور
حين كان الله مشغولاً
بإصدار جوازات النساءْ..
وبتشجير البحيرات.. وتلوين الفراشات..
وتكوين البحورْ..
حيث كان الله يكتب في دفتره الوردي
أسماء الأزاهير.. وأسماء الطيور

9
يا التي تخزنني في ثوبها الشامي
نقشاً عربياً ..
وقوارير عطور ..
يا التي منها تعلّمت ثقافات الهوى ..
وثقافات الشعورْ..
أنا مجنونٌ.. فدوري حول شعريواتركيني.. في عينيك.. أدور!!..

10
أرجعيني مرةً أخرى
إلى عصر الحطبْ …
أرجعيني مرةً أخرى
إلى دوزنة الناي ..
وآهات الربابة …
أرجعيني مرةً أخرى
إلى مجد الكتابة …

11
أرجعيني مرةً أخرى
إلى عصر الحطب..
فأنا ضجران من كُلِّ الحداثاتِ..
وكلِّ المحدثين ..
ومن الجاز.. من (الدييسكو)..
من التفكير بالإقدام ..
والإحساس بالإقدام..
والتقبيل بالإقدام ..
والرقص الذي يرفض كُلَّ الراقصين …

12
آهِ.. لو أني تعرفت على سيدتي
قبل آلاف السنين ..
ليتني كنت اكتشفتُ الشعر فيها
مثلما تكتشف الأسماكُ
شطآن الحنينْ ..

13
كيف ضيعتُ ألوف السنوات؟
قبل أن أكتب عن عينيك .. أحلى الكلمات؟
قبل أن أجمع عن ظهرك.. أزهاراً.. وأصدافاً..
وأطواقاً من اللؤلؤ.. والقطن..
ولمن غزل البناتْ؟؟

14
آه.. يا أرقى .. ويا أنقى..
وأعز السيداتْ..
ليتنا من رحم الشعر انفجرنا
واخترعنا لغةً للعشق..
ما مرَّت بتاريخ اللغاتْ! ..

15
أرجعيني مرةً أخرى..
إلى عصر الحطب..
وإلى عصر المها..
وبساتين الرُطب..
أرجعي لي الشعر – يا سيِّدتي-
إنه آخر ما أحملُ من وشم العرب!!.

قصيدة الحُبُّ .. على نار الحطبْ !!. للشاعر الكبير نزار قباني

Republished by Blog Post Promoter