الثقافة المعاصرة

1
ثَقِّفيني ..
ثَقِّفيني ..
فأنا من قبل أن أقرأَ في وجهكِ ..
لم أقرأ كتابا ..
وأنا من قبل أن أكتشفَ الحِنْطَةَ في جسْمِكِ ..
كانتْ هذه الدنيا خرابا ..
عَلميني اللغةَ الأُنثى .. فإنّي
رغمَ ما أعرفهُ في الحبِّ , لا أعرفُ شيئا
رغمَ ما أحتفظُ من أشعار أهل العشْقِ ..
لا أحفظُ شيئا …

رغم أني قد طلبتُ العلمَ في الصين ..
ولكنَّ نساءَ الصينِ ..
قد قدَّمنَ لي شاياً ..
وما علَّمْنِنِي في الحُبِّ شيئا
ثَقِّفيني ..
ثَقِّفيني
فشهادتي التي حصَّلْتُها
ودراساتي التي أعددتها
كلُّها كانتْ سرابا ..

2
دَرسيني مثل تلميذٍ صغيرٍ
كيف من نهدينِ , يا سيدتي , أصنعُ جُملهْ
كيف من ثَغْرينِ , يا سيدتي , أكتبُ قُبْلَهْ
أُرْسُمي لي فوق هذي الورقهْ
كيف خَصْرُ امرأةٍ يُصبحُ نَخْلَهْ
كيفَ شَعْرُ امرأةٍ يصبحُ سقفاً ومِظَلَّهْ
ومواويلَ ..
وصيفاً ..
و ( عَتَابا ) ..

3
إبدأي من أوَّل السطر معي ..
إبدأي من أوَّل القِشْطَة والثلج معي ..
إبدأي من زغب الإبط .. ومن فوضى الأساورْ
إبدأي من فوق – أو إنْ شئتِ –
من تحت الضفائرْ ..
ومن العطر الهُجُوميِّ الذي يفتحُ لحمي .. ويُسافرْ
إبدأي منذُ البداياتِ .. فإني
رغمَ تاريخي مع المرأةِ ..
لا أدري الجوابا …

قصيدة الثقافة المعاصرة للشاعر الكبير نزار قباني