إلى امرأة لا تعادُ ..
تـُسمى .. ( مدينة حزني )
إلى مَنْ تسافرُ مثل السفينةِ في ماء عيني
وتدخلُ – وقتَ الكتابةِ –
ما بين صوتي , وبيني ..
أقدّمُ موتي إليكِ .. على شكل شِعر ٍ ..
فكيفَ تظنينَ أني أغنـّي ؟…

قصيدة الإفتتاحية للشاعر الكبير نزار قباني

%d مدونون معجبون بهذه: