في عيد ميلادكِ العشرين .. يا قمري
فكرتُ .. فكرتُ .. فيما سوفَ أُهْديهِ

كلُّ الخياراتِ , تبدو لي محددةً
يا منْ لعينيكِ , كل العمر أعطيهِ

فكيفَ يُفْرِحُ إنسانٌ حبيبتهُ ؟
ويكشفُ القلبُ عن أحلى أمانيهِ

الوردُ ؟.. أصبحَ تقليداً أضيقُ بهِ
والعطرُ ؟.. لا امرأةٌ إلا وتقتنيهِ

لذا .. سأرسلُ يومَ العيدِ , سيدتي
كتابَ شعرٍ .. فأرجو أنْ تحبيهِ ..

قصيدة أرجو أن تحبِّيهِ .. للشاعر الكبير نزار قباني

%d مدونون معجبون بهذه: